منتديات الدكتور المرتحل

قيد التطوير


    ظاهرتي السرقة والكذب عند الاولاد

    شاطر

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    ظاهرتي السرقة والكذب عند الاولاد

    مُساهمة  د.المرتحل في الجمعة أبريل 09, 2010 11:37 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لماذا كتبت هذا الموضوع في هذا المنتدى وليس فيه في الغالب

    لا اباء ولا امهات

    لانكم احبتي آباء وامهات المستقبل وهذا لكي نعد العدة للغد

    ولقد تعمدت هذا الموضوع عن الاولاد لامرين

    الاول ان البنت الشابة تربي شقيقها او شقيقتها الصغيرة غالبا

    وكذلك الابن الشاب يربي اشقاءه

    وحتى ننصح الاهل الكرام بتجنب هذه الامور التي سنذكرها

    ارجو للجميع السعادة في الدنيا والاخرة

    ---------------------------------------------




    ظاهرة السرقة والكذب عند الاولاد

    كثيرا ما يقال انها تاتي من الحرمان
    الا انني ارى ان الحرمان من المحتمل ان يوصل اليها

    فعليك بسد هذا الخلل بيد انك ترى الكثير من المحرومين ليسوا سارقين بل متعففين

    والكثير من الاولاد الاغنياء يسرقون ايضا لدوافع مختلفة

    اهمها بخل الاهل على الابناء مما يولد الجوع المستمر في نفسية الابن حتى وهو متخم البطن

    والولد السارق اناني الطبع
    الا ان الانانية هذه كان لها ظروف جعلتها تنمو وتترعرع والامثلة على ذلك كثيرة جدا

    انما الانسان غالبا ينسى السبب والدافع لما هو عليه

    ويبقى يمارس النتيجة التي وصل اليها 00 أي انه ينسى الدوافع ويتمسك بالفعل الناتج

    وهناك مؤثرات داخلية منزلية وهي اشد من كل سالفة ومنها

    عدم تعفف الاهل في تصرفاتهم العامة داخل الاسرة

    من سلب متبادل بين الزوجين امام الابناء لاسباب متعددة

    منها البخل واحتباس المال عن الاخر ومثال ذلك
    ان تلجأ الزوجة الى السرقة امام الابناء احيانا من جيب زوجها
    ولا يخفى على عاقل تاثير هذه الفعلة السلبي

    او احتباس باقي الحاجيات
    ولقد شهدنا في بعض المنازل حتى احتباس الطعام

    فلا ياكل الابن الا باذن ولا يفتح براد المنزل الا باذن

    وقد لا يلقى الموافقة

    ومن ثم بعد ذلك اصبح الابن مثل القط يسرق الطعام

    وياكل اللقمة وهو خائف من ذل الطلب لحقه الطبيعي

    وطبيعة الطفل هنا تدفعه الى ان لا يشبع من كل حق حبس عنه مهما استزاد منه
    مما يحفر في ذهن الطفل ان السرقة محصلة للحقوق بل هي فضيلة

    انما شرطه النفسي ان لا تكتشف من الاخرين حتى يتفادى التوبيخ

    واذكر ثلاث بنات لاب واحد
    كان والدهم من الاثرياء الا انهم ولكثرة المذلة فان طلبوا المال اليومي من الوالد يلقون الشتائم

    اصبحت احداهن تطلب من احد الجيران المال لكي تسد حاجياتها الطفولية هي واخواتها

    فذاقوا طعم الذل من الصغر من الداخل والخارج

    ونتج عن ذلك امور اشد من السرقة

    وهناك نوع اخر من الاهل يعتبر امام الابن ان السرقة والاحتيال هي نابعة من اصل فاضل اسمه شطارة وذكاء

    فهذا لن نتكلم عنه لانه هو الذي اراد ان يحصد هذا النوع من الزرع الفاسد
    وناخذ على يده ان لا يسهم في خراب المجتمع بابن من هذا النوع فان لم يرد الرحمة لنفسه فليرحمنا

    الكذب عند الاولاد

    الابن الكاذب خلق صادقا وعلى الفطرة

    نشأ كاذبا غالبا في حضن اهله

    واليك مثال عن اول بوادر تعليمه الكذب ----لعل انظار المربين تلتفت
    يفعل الطفل امرا غير مستحب
    فيتفق الابوين عليه

    وياتي الاب يصرخ ويهدد ويتوعد او يبدأ بالضرب

    فتتدخل الام وتقول للاب ليس هو هو عاقل هو لم يفعل
    فيبادر الابن قائلا لست انا الفاعل

    فيتركه الاب
    ظنا منهما انهما لقنوه درسا يحضه على الفضائل

    انما الحقيقة ايها الابوين الكريمين

    انتم لقنتموه درسا0 وجاوبتم عنه في الامتحان--- ليس هو ليس هو ----واخذ منكم الشهادة عندما كرر لست انا لست انا ---- ليتوج كذابا مستمرا محترفا بلحظة واحدة عندما ظن انه قد نجا من المازق

    وفي مقتبل العمر تصبح لديه حيلة فطرية علمته انت كيف يلجأ اليها
    وتكبر معه مثل العضو الفاسد او المرض الخبيث

    وتكون المدخل الى بناء شخصية تتهرب من الواقع بالكذب وتختفي خلف الاخطاء والذرائع بالحيلة

    واعلم ان الكاذب المحترف اسلوبه في الحياة الكذب

    وربما يظن ان المجتمع كله كذاب فيصبح لاسلوبه المتبع مصداقية في نفسه ويصبح الاساس في التعامل

    واذا اردت اجعل عنوان هذه العبارة كيف تجعل ابنك كذابا محترفا
    وهناك امور اخرى
    كأن نعلم الولد ان يجيب اثناء التحاور فنامره بالكذب ونصفق له

    آفة المزح الكاذب
    فهو ان اساء واتيت لتحاسبه بكل بساطة يقول لك انا امزح

    والوعود الكاذبة كلها تعلم الولد الكذب
    فعندما تعده كن وفيا والا فلا
    لانه سيعلم انك تهربت منه وفي المرة القادمة ستقع في شباكه

    وان حدثته فاصدق معه
    وان رايته يلجأ الى الحيلة فلا تقل عنه ذكي بل اعلم ايها الذكي انه يحتال
    فعليك ان تنهاه وتتالم لحاله ان كنت تحبه حقا

    ولكن الاب الذي يحمل في طياته شبهة النفاق قل ما يخرج من بين يديه ابن صادق

    وارجو من الابوين الذين يحملان هذه الصفات ان لا يكون الكلام هذا قد اساء اليهم
    لان النصح في حقيقته لا يحتاج الى تورية
    بل الى وضع اليد على الجرح النازف والضغط عليه رغم الالم والا يموت المريض ويعاقب الطبيب

    وقد لا نستطيع احصاء هذه الامور لكثرتها انما اجتهد ان لا تكتب
    عند ربك عزوجل غاش لرعيتك
    وهل نحن نتغنى فقط بالحديث النبوي الشريف كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته
    وهل تركت مهمتك لتسترعي ابنائك الى الشيطان وعاداته وانت مغفل عنهم تصفق لقاتلهم

    افعل امامه الصدق فيتعلم منك فعله
    واحذر ما ذكرنا واكثر منه
    كافئه على صدقه وعاقبه على كذبه
    ولكن ضمن حدود الاستفادة فلا تجعله يصدق لاجل المكافاة
    فان لم تقدمها له كذب في المرة القادمة0
    وعاقبه على الكذب انما لا تجعله يصدق خوفا منك
    بل علمه ان تكون خصاله الصدق وطباعه الصدق

    ولتكن انت اللين انما من غير ضعف والقوي من غير قسوة

    ومن الامور الشائعة ايضا اذا اتاك ضيف غير مرغوب به فتقول للابن قل له انني لست هنا
    احذر من هذه الزروع كلها فان اول ضحاياها بعد ابنك انت
    والمجتمع الذي نعيش به
    ولنتق الله جميعا
    وربما ان الامور المماثلة لا تحصى كثرة انما ما قلت لك هو امثلة خفيفة
    لعلنا نتفكر

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 5:33 pm