منتديات الدكتور المرتحل

قيد التطوير


    في بيوت تضرب فيها الام وتهان

    شاطر

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    في بيوت تضرب فيها الام وتهان

    مُساهمة  د.المرتحل في الجمعة أبريل 09, 2010 8:24 am

    في بيوت تضرب فيها الام وتهان

    --------------------------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الاخوة والاخوات جميعا

    لقد كتبت هذا الموضوع لكي ننظر الى امهاتنا كل منا من الجانب الذي يراه مناسبا

    وحري بكل اخ او اخت بعد ان يقرأ هذا الموضوع ان تنزل دمعته الحراء وان يسوق نفسه

    ليس الى امه واقدامها فقط بل الى ان يتبارك بالارض التي تمشي عليها او التي مشت عليها يوما

    ايها الاحبة لي من العمر اربعون عاما ولي والدة اذا ارادت ان تأكل لقمة تضعها في فيها الطاهر

    تسال هل تريد ان تأكل يا ولدي الحبيب

    ووالله لا يوجد بعدها احد ولا قبلها في محبتها التي تبقى عليها لابنها حتى الرمق الاخير

    رغم اننا احيانا نخطيء بحقها كثيرا

    بل ويكفينا لؤما اننا لن نستطيع ان نعطيها حسنة في الاخرة
    ------------------
    في بيوت تضرب الام فيها وتهان

    بيوت اسال الله ان يتوب على الابناء فيها او لتكسر ايديهم واقدامهم وتشل

    اقول للمقارنة بين الام المحبوبة المحترمة وبين الام التي تهان

    لعل الذي يحدث يفوق الخيال والاساطير ولعلك ان سمعت ما ساقول تصورت انني ابالغ

    ولكن في الحقيقة قصرت في كل الجوانب

    انما هي افلام من نسج الحقائق تستحي البشرية منها بل ووحوش الغاب

    ومن وجود افراد كنا نظن انهم من بني البشر

    وافراد كنا نعلم بشاعتهم انما ليس الى هذا الحد

    ولعل الطامة الكبرى ان تجد من يعلم كل شيء عن دينه

    بل هو يحاضر الناس ب ولا تقل لهما اف وتحريمها حتى لا تؤدي به الى اكبر منها

    والاسلام يحرم الحرام ومسبباته وما ادى اليه

    انما افتضحت والدته امره من شدة ما اوقع بها من ظلم ولطم وضرب

    فلقد ادميت قدميها من شدة الوقوف في زاوية محددة من المنزل حتى يسمح لها بالمغادرة

    وإلا لطمها بكفه وقدمه بينما هي لا تجرؤ ان تدعو عليه حتى لا يزيدها عزا ودلالا ومحبة

    وهذه الام التقية كسِرت اله التسجيل خاصتها حتى لا تستمع عبرها القرآن الكريم

    وهي تسمع النغمة ذاتها يوميا من فم ابنها العذب

    لماذا لم تموتين بعد - كم هو عمرك طويل واحذرك فان مت في زاويتك هذه لاجل شربة ماء فلن اعطيك اياها
    -------------

    ابن اخر لام اخرى

    اما الاخر فكان مقامرا يجبر والدته لتخدم في البيوت ومن ثم يحضر مساء لياخذ كل ما لديها

    من المال ولا يترك لها ثمن العشاء ولا الدواء انما هي تاكل في البيوت التي تخدم اهلها

    وعندما اكتشف يوما انها تخفي القليل من النقود في ملابسها

    اصبح يخلع عنها كل يوم وبكل خجل اقول كل ملابسها ليفتش عن المال

    وفي يوم اضطر لحاجته اللعينة فابتاع فراشها وقامر بثمنها

    وهذه الام توفيت بانفجار في دماغها وعندما اتى ووجدها قد ماتت بصق عليها

    وقال امام جيرانه متِ لاجلي ايتها الحقيرة من اين ساصرف المال وذهب

    ولننظر الى دعاء الام ولترى وتعتبر ايها العاق

    وبنت كانت تركل والدتها بقدمها فقالت يوما اسال الله ان ياكل الدود قدمك قبل ان تموتين

    وحدث واقعدت في فراشها واكل الدود قدمها ابتداء من وركها

    واخر كان يدهس والدته بقدمه فدعت عليه ان لا تنزل عظام قدمه معه الى القبر

    وهذه القدم الان تفتت امام ناظري

    وليس هناك اسرع من عقوبة عقوق الوالدين ومن اراد فهي كتب الفقه امامه

    ان الجزاء من صنف العمل تماما وان الابناء دائما ياتيهم ابناء يفعلون بهم اكثر مما فعلوا بابائهم وامهاتهم

    فليحذر كل منا وتفكر معي

    اذا ماتت الام ينادى لقد ماتت التي كنت ترحم لاجلها فاعمل الان ترحم لاجلك

    واعلم ان الجنة تحت قدميها والمضي في حاجتها هو جهاد

    وغبار نعليها ان بقيت تمسحها برموش عينيك فهو شرف

    وليس لك لا مثلها ولا بعدها وان اكرمك الله بخدمتها فلا تتوانى وتستاجر خادمة

    استعمل يدك وبيتك وعيالك وكل ما لديك لترد اكثر ما استطعت وانك لن ترد الا القليل القليل

    وما بالك بالوالد الحبيب فهو مثلها تماما هو الاسد الذي شاب الان فهو مفخرة الابطال

    وملأمة الجبناء هي يده الطاهرة الكريمة التي كنت ترفع راسك بها وتداوي دمعك

    وما نزل بك كنت تنطوي تحتها فكفاك الله عزوجل بها

    واذا اردت ان تقبل الايادي فلا تنسى الاقدام فانها سبق الى الجنة

    وصوت النعال يسمع فلتطرب به اذنيك

    وان اردت ان تذكرهما فعطر فمك اولا فانهما الغوالي

    وان هانت الدنيا عليك فيصعب عليك دمعهما

    ولا تدعهما يطلبان منك المدد لانك امددت منهما من غير حول منك ولا قوة ولا مسألة

    فبادر اليهما



    ولو ان النور اظلم فبادر لتستضيء دربك في مكان فيه رائحة تشتمها من عرقهما يوم ربياك صغيرا

    ولا تتوانى عن تسمية ابنائك باسمهما حتى لا ينقطع ذكرهما من حياتك ابدا وتبقى البركة تلازمك

    اما الاوصاف فلا تتسع لهما وقد يعجز كل مقال

    والنبي صلى الله عليه وسلم يقول بعد من ادرك ابواه او احدهما ولم يغفر له فلماذا نوصد ابواب الجنة

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 5:30 pm