منتديات الدكتور المرتحل

قيد التطوير


    آفة العشق بين الاصدقاء والاخوان في الله

    شاطر

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    آفة العشق بين الاصدقاء والاخوان في الله

    مُساهمة  د.المرتحل في الجمعة أبريل 09, 2010 7:46 am

    آفة العشق بين الاصدقاء والاخوان في الله -الى اين -وما هو الحل

    --------------------------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم
    هذا الموضوع

    لعله يكون بداية للتفكر في احوال قد تكون غير محمودة نراها احيانا بين الاصدقاء والاخوة في الله تتجلى بتعلق كبير الى درجة الهيام والقضاء على الشخصية ومضايقة الاخر
    نسأل الله عزوجل السداد وقد اختصرت الكثير من النقاط والجوانب ورايت ان اضع الاقرب فالاقرب حدوثا -- فلذلك من لديه المام بهذا النوع من العلوم سيجد فيه من اللفتات كان التعليق عليها مرور الكرام وانما اظن اننا نستفاد منه جميعا
    مع كامل محبتي وتقديري للجميع

    . نوعين من العشق نقصد هنا. العشق المتماثل . والعشق المتماثل مع فارق السن .

    . انما اكثر ما يرى من انواع هذا

    العشق نوعين عشق الاقران في السن

    وغالبا ما يكون متوازن أي التعلق من

    طرفين

    . وعشق الغير متماثلين في السن وغالبا

    ما يكون غير متوازن, ويقتصر على

    اثنين لدلالة نفسية على حاجة عاطفية

    لا يجدها الكبير فيستخدم الصغير

    لسدهاوهي افضاء نفسي من حيث لا

    يدري احدهم

    ومن اهم امارتها ان الكبير يتعلق

    بالصغير انما الصغير لا يهتم او ان

    اهتمامه اقل لان نضوجه العاطفي اقل

    او ان احتياجاته ما زالت في بطء

    ويتراوح هذا السن ربما في اقصاه 25

    عاما مع فارق سن تنازلي للاخر لا يقل

    غالبا عن ثمانية او تسعة سنوات انما

    الامريتضاءل ثم هو في نهايته غالبا اذا

    لامس ال 25 ربما مع بعض المفارقات

    بين مجتمع واخر .

    وهو عينه يحدث مع المتماثلين في السن

    سواء ويكون احيانا متوازن وغير

    متوازن

    ولا يعني هذا الكلام ان مجرد علاقة ما

    تندرج تحت هذا الاطار انما هناك ما

    يلفت انظار اللبيب

    من الكبير الذي يترك اقرانه لاجل

    الصغير مع وجود العطف الكبير اذ ان

    المعلوم ان الكبير لا ينسجم مع اقل

    منه بهذا القدر من السن انما هناك امر

    طاريء وهو في الغالب عاطفي يسد

    خلل الفوارق هذه مع ضعفه واقليته

    عنه بنمط مشابه يتقبل فيه الرجل

    للمراة
    وحتى المتماثلين في السن فان كثرة

    الانسجام الى حدود غير طبيعية يعلم

    منه اللبيب امرا في حركات وتصرفات

    ونوم او يقظة واختلاء

    وللايضاح

    ليس المقصود هنا بالعلاقة العاطفية

    العلاقة الجنسية انما هناك من الامر ما

    يتطور ليتدرج وينطوي تحتها ولكن

    ليس بالكلية احيانا .

    وكثيرا ما يبدا بامور خارجة عن

    القيود المعلومة.
    مثلا بلمسات ملؤها براءة مزعومة

    اوالالتصاق الجسدي ثم يدخل

    الشيطان الى ان وصلت الامور الى ما

    وصلت في مشاهد رايناها وسمعنا عنها

    رغم ان الاقران مهذبين او المتفاوتين

    مهذبين الا انهم ينامون في ان واحد

    وغطاء واحد وتحتك الاجساد كثيرا

    فتطورت الامور الى اللاقيود

    وتتطور الامور في انحراف عاطفي ما

    من شانه ان ترى الاثنين في تلازم دائم

    يؤدي الى هيام كل بالاخر او طرف

    بالاخر وفق ما اسلفنا الى حد الهلع من

    فقدان الحبيب او الخوف من بعده او

    الحقد والكره لمن ابعده عنه او الشعور

    بالغيرة .

    وارى ان لا ندخل في المعاني النفسية

    لانك قد تجد تفصيلات نحن بغنى عن

    اتهام احد فيها

    انما ما يعنينا الحذر الحذر من الانجرار

    نحو الامور هذه والكلام موجه للاقران

    والاصدقاء الغير متماثلين في السن والى

    الاهل للمراقبة والمربين للملاحظة

    والتسديد والتصويب

    وهناك نوع من التعلق يكون سببه

    خلل اجتماعي غالبا يتوجه فيه الاصغر

    الى الاكبر وهو لا يوصف بالعشق انما

    له متطلبات اخرى في الشخصية

    والسلوك

    انما اساس الخطأ الذي يرتكب بداية

    هو التعلق الشديد لان كل امر له نهاية

    ان لم نقف عندها ننزلق او نتحطم

    ونصيحتي الى كل انسان ينظر الى

    نفسه بعينه

    -- ان لا يتعلق باحد فجميعنا الى

    الزوال

    . والحب الحقيقي هو لله عزوجل

    ولرسوله صلى الله عليه وسلم .

    فارقب الخلل في نفسك ولا تحب احدا

    من البشر اكثر من النبي صلى الله عليه

    وسلم
    ….

    فمهجة القلوب هو ودمع العيون

    والدم الذي يجري في العروق اكثر حبا

    لله ورسوله ويا ليتني بقربه وليس

    بقرب المعشوق سواه

    ويا ليتني نكتة سوداء في نعله صلى الله

    عليه وسلم فاعتز بنفسي اكثر

    ونود ان ننظر الى الضوابط لهكذا امر

    وملؤها حسنا هنا الضوابط الشرعية

    وهذا بعضها

    الاول اجعل الله ورسوله احب اليك

    من سواهما ولا تتخطى هذا الامر حتى

    يكتمل ايمانك وعندئذ لن تلتفت

    لسواهما ولا يسع قلبك غيرهما انما هذا

    لمن يعلم اصول الحب فقط

    الثاني اذا كان السن الذي وصفنا من

    التفاوت … يعني ان احدهم منهمك

    بعشرة غلام امرد فاحذر لان معاملته

    في الغالب تصل الى عدم لمسه او

    الاختلاء به او ادامة النظر اليه وهذا

    من ابواب سد الذرائع

    الثالث انك لا تدري من به ميل

    للجنس المماثل في مكنوناته ولهذا

    حذرنا النبي صلى الله عليه وسلم من

    امر كشف العورات مثل الفخذ فما

    بالك بالاكثر فاحذر واجعل الحذر

    حذو ابنائك ومن تربيهم ومن مريديك

    ومن تستطيع نصحه وذلك حتى في

    الرحلات العامة والخاصة وبين الاقران

    والصغاروسواهم

    الرابع ان ذلك غالبا لم يكن في صدر

    الاسلام اذ ان الحل لهذه المعضلة كان

    استباقها فيزوج الابن بسن مبكر مما

    يكون له المنحى العاطفي الصحيح الا

    اننا نرى حتى الاباء الاثرياء لا

    يزوجون الابناء باكرا ويتركونهم

    فريسة لعوز الشهوات والجنس

    ومن لم يستطع فليس له مبرر للخطأ

    بل الصبر والاحتساب والتقوى

    وعلى الاباء هنا ان ينظروا الى

    مقدرات شباب الامة وان يستغنوا عن

    الطلبات الباهظة حتى يسهل الامر

    وتنتفي اسبابه كليا

    الخامس راقب الابناء دائما ولا تطمئن

    للتهذيب والثقة لاننا ان بالغنا بامريهما

    وقعنا بمصيدة الشيطان

    السادس اختر لابنك الصديق المماثل

    له التقي حتى يعلمه التقوى عندئذ تحل

    معظم هذه الامور.

    .واعلم ان امارات عدم التقوى

    التهاون بالصلاة ومن تهاون بها فهو

    لسواها اضيع منها من الطاعات فاحذر

    ان يهون عليه ابنك

    السابع اعمل على عدم ترك الابن في

    الفراغ بل اشغل وقته بالطاعات

    والاعمال المباحة والرياضة والعلم

    والادب والدراسة وحلقات الذكر

    والتعليم

    الثامن مهما كان صديق ابنك تقيا فلا

    تدعه بيده كل الوقت انما انت الاب

    وسواك هو سواك فازرع الفضائل فيه

    انت بيدك تحصد الثمرة انت اولا

    واعلم انه ما من احد احرص عليه

    منك ابدا

    التاسع اذا لاحظت على ابنك امارات

    تدل على انه يعشق او يعشقه احد

    اقرانه فاتبع الحكمة واعمل على سد

    الابواب التي فتحت ثغرة في قلبه

    بسدك للذرائع المؤدية الى الامر ورمم

    قلبه ثانية بالحكمة والتوعية والموعظة

    الحسنة


    ……… ومن كانت لديه مشكلة فليعرضها

    للحل والاستشارة
    اسأل الله عزوجل السداد فهو سبحانة ولي التوفيق وولي الصالحين
    اللهم اجعلنا منهم

    المعتصم بالله

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2014

    رد: آفة العشق بين الاصدقاء والاخوان في الله

    مُساهمة  المعتصم بالله في الخميس أغسطس 14, 2014 3:48 pm

    ب


    عدل سابقا من قبل المعتصم بالله في الجمعة أكتوبر 10, 2014 11:35 am عدل 2 مرات (السبب : خطاء فى الكتابه)

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 5:32 pm