منتديات الدكتور المرتحل

قيد التطوير


    وأد الزوجات اذا مات هو مرة فلتمت هي الف مرة

    شاطر

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    وأد الزوجات اذا مات هو مرة فلتمت هي الف مرة

    مُساهمة  د.المرتحل في الأربعاء أبريل 07, 2010 12:40 pm

    وأد الزوجات
    من حقها ان تتزوج مرة ثانية

    اننا نستنكر غالبا واد البنات ونكافح ونستدل بكتاب الله عزوجل والله عزوجل يقول في الحديث القدسي يا عبادي اني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما

    انما فلنعي امرا شائكا
    الزوجة ليست حقا حصريا للزوج بعد وفاته او طلاقها لانها انسان حر ذو عقل وارادة

    اذا ماتت زوجة الرجل فسرعان ما يخطب سواها لظروف او رغبات وهذا حقه المشروع رغم انه ان استعجل حقه وبخه المجتمع

    انما لا نكترث بل نسلط الضوء على جانب اخر وهو

    زواج المراة بعد وفاة الزوج او الطلاق

    فان طلقت تشوقت لسواه حتى تثبت لنفسها ومجتمعها اهليتها للزواج وتسعد ان شاء الله بعد ذلك

    انما ان توفي الزوج بدأ اللعب على حبال الضمير والوجدان وتتنكر الزوجة بمساعدة الجميع لجميع حاجتها الجسديه واعالتها ان لم يكن هناك من معيل
    او كانت ثقيلة على المعيل لسبب مادي او اجتماعي مثل زوجة الاخ او زوجة الابن او سواهم

    ونحن هنا نخونها ونساعدها على واد نفسها بينما هي تمر بمرحلة قسرية لانتهاء حالة عاطفية عاشت معها ربما عشرات السنوات

    .فلا تستطيع ان تعي الا العواطف ومساعدتها هنا تحرجها الى عدم التراجع عن قرارها العاطفي فيما بعد . وتتحرق وتتلظى

    انما الحل لحالتها الزواج حيث ايجاد من يرعاها بكل جوانب حياتها واحوالها وان ينهي وحدتها خصوصا بعد الزوج الاول وقد يستغرق الامر فترة زمنية فلا مانع

    ..واذا كان العائق من الزواج تربية الاولاد وهي تؤجر عليها ولها على صبرها واحتسابها بعد زوجها الجنة فلا مانع ان وجد الزوج الذي يرعاها ويحسن اليها مع اطفالها فلا تتخلى عنهم بعد محنتهم بوالدهم
    او تتوجه الى تاجيل الزواج حتى يكبر الاولاد

    او هي لن تتزوج وفق ارادتها وليس وفق ضغط العيب الذي لا يسهم فينا الا تدميرا وارهاقا في الكثير من الاحيان

    ومن جانب اخر التي كبرت وتوفي زوجها من الممكن ان تكون ذوي حاجة اجتماعية وان تضجر منها ابناء عملوا على عقوقها تؤدي بها هذه الاساءة الى دور المسنين الذي كانت تهدد به سابقا وها هم نفذوا التهديد وتركوها هناك تنتظر الموت وحدها

    ولماذا العيب عليها ان يقال جدتي تزوجت او والدتي ولا يقال جدي تزوج او والدي هل هم للحياة وهي للوأد

    انما زواجها فيه مساعدة تكافلية مادية اواجتماعية او كلاهما معا بينها وبين الزوج الجديد

    وهناك امور شائكة في هذه التوجهات احيانا علينا ان نسعى لعلاجها انما يكون ذلك ان استطعنا ان نتجاوز الخطوط الحمر التي رسمناها لانفسنا عبثا وابكينا مجتمعنا عندها وقدسناها كانها اصنام الاولين

    علما ان جيل الاوائل من المسلمين لم يكن يتوانى عن الزواج من الارملة او تزويجها ولا تتوانى هي عن القبول لسبب عقدة ما اسمها ….(ستظل وفية للزوج الاول) فمن اين لنا هذه البدعة لست ادري

    وساكون وفيا يوما ان مت قبل زوجتي

    فقل لها عليك ان تتزوجي ان استطعت وتسعدي بذلك من بعدي فان الذي جعلك لي حلالا ان مت اذهبه
    والحلال ان لا تموتي من بعدي حرقة
    وقد يصعب هذا الامر على طباع الكثير من الازواج الرجال انما هو للغيرة فقط وليس للدين

    فلنحطم كل صنم تحطم القيم والاخلاق لاجله ويدعى انه ملك الوجدان انما من غير ضمير ومتثبتا بانانية الحب حتى بعد الموت بينما انيابه ادمت قلب حبيبته رغم انها سقطت في قبره

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 7:56 pm