منتديات الدكتور المرتحل

قيد التطوير


    الاوغاد وحكمهم في الاسلام وحكم معاملتهم والاختلاط بهم

    شاطر

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    الاوغاد وحكمهم في الاسلام وحكم معاملتهم والاختلاط بهم

    مُساهمة  د.المرتحل في الإثنين أبريل 05, 2010 3:03 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وبعد
    عنوان غريب لهذا الموضوع انما يجب ان نتنبه فلعل الله عزوجل يرفع عنا بلاء نزل بنا يوما او باحدنا - او نراه يوما
    الاوغاد هم البنات اللواتي في سن فوق الطفولة وقبل البلوغ أي حوالي التاسعة الى الثانية عشر – او ما يبدوا عليها من جسدها ووفقا لمجتمعها والبيئة المحيطة -
    وكما ان هذا اللفظ يعني الغلمان في هذا السن الا انه عرفا يطلق عليه الامرد وعرفا يطلق عليها سن الاوغاد –
    ما يعنينا من الامر – ان هذه السن لها حكم شرعي ولا يجوز التهاون به اطلاقا
    فنسبة للبنت – معظم الفقهاء انها لا تلمس اطلاقا ولا يجوز امعان النظر فيها ولا ظهور عورتها المغلظة حتى على والدها واشقائها الذكور – ووالدتها واخواتها ما دعت اليه الحاجة القصوى – وليس كما نرى التفلت الخلقي الذي يؤدي الى امور لا تحمد عقباها
    ويقول الفقهاء ايضا من ناحية البنت – وللحرص المطلق – لا يجوز للوالد ان يديم النظر الى ابنته الشابة في حال كانت امامة ترتدي لباس مفتن – والحرص من الاخ اكثر
    ويعترض الكثير على هذا الكلام من منطلقات عديدة الا ان النبي صلى الله عليه وسلم وضع الحدود في شبيهات هذه المسائل وقال لنا –لانك لا تعلم من به ميل – وهو لا ينفي الثقة انما يحقق الامان -وهذا الكلام في اكثر من موضع له تماثلات حية وحقيقية عمقها باب سد الذرائع
    --ويكون الامر ملحا عندما تجد في المنزل اخ او اب على غير الالتزام بالدين
    كما اننا يجب ان نفقه امرا فان الذين يقومون من الشباب بملاعبة الاوغاد من البنات غالبا ما تجد فيما بعد انك لو لم تسمح لهم كان افضل -
    ولن ابالغ ان قلت انني رايت بأم عيني وبحكم عمل ما اقوم به – شاب يثار حتى من حفاضات الاطفال
    فكم الواجب علينا من الحذر ان يكون كبيرا – خصوصا اننا لا نعلم من به ميل --- -
    وبالنسبة للمرد من الغلمان فحكمهم حكم الانثى بالنسبة للرجل وشواهد ذلك كثير اوضحها عندما امر عمر رضي الله عنه ان يزاح من امامه احد الغلمان – وقال انه يرى معه شيطان –
    فلا يجوز المبالغة في لمسه - الا ان يسلم عليه الرجل- ويكره تقبيله وادامة النظر اليه والى محاسنه التي تشبه الاناث – وهذا وصف أئمة الدين نسبة لهذه الحالة –
    وما نراه احيانا يكون مخالفا من كبير الى غلام امرد يعتبره مثل ابنه ويحصل ما يحصل احيانا مما امرنا نحن اصلا بسد ذريعته
    حتى ان الاختلاء بالامرد لا يجوز الا ان كانت الخلوة من ذوي الاهل الوالدين والاخوة والاخوال والاعمام –
    انما الحذر كل الحذر ووفق احصائيات اجتماعية غير محدودة ان الاعتداء او التشفي الجنسي بين ابناء العم والخال ومثيلهم نسبته باتت مرتفعة الى حد ما
    آفة في بعض البيوت -- خلع الملابس امام اعين الجميع -- ويقال لك لا باس انهم اخوة-- وهذا لا ينفي كل الذي تكلمنا عنه سابقا
    بل هو يشجع الولد على التفلت وعدم الحرص على مواراة عورته
    ويساء اليه غالبا بسبب ذلك
    وحتى الاشقاء الصغار في البيت الواحد قد يلتفتون الى امور عديدة وفق تطورهم الجسدي والفكري او التوعية والتفتح المحيط بهم

    -- يجب ان تفتح الاعين هنا وخصوصا في فساد الزمان الذي نحن فيه
    - ومنحى اخير نقوله ان التعليم يجب ان يكون كالتالي
    - النساء للبنات –
    - النساء للغلمان المرد سن الحادية عشر وما دون – لان الجنس لا يثار من جنسه بما انه شبه للامراة
    - والرجال المتزوجون للبالغين الجدد- لان نسبة الاعتداء او الميل للمرد تكون مرتفعة لدى العازبين
    - الرجال للبنات ممنوع ولو لتدريسها القران
    - النساء للكبار فوق سن البلوغ ممنوع الا ان كانت في سن الخمسين وما فوق
    هذه الاخيرة كلها توصيات من مجمع فقهي كبير يعي ويهتم بشؤون العالم الاسلامي وضعت وفق ضوابط من علماء نفس مسلمون
    -- ان الهم كبير في زمان فسد فيه الكثير ويبقى فيه المسلم مثل الشامة المنظورة من الجميع فما ان تفلت منه امر توالى الاخر مثل السبحة فان لم نتقي الله عزوجل في كل ما لدينا وان لم ندرأ الخبث والخطأ الذي يحصل بفهم لديننا وفقهنا فلا بد وان تزل اقدام الكثير من افراد امتنا دونما حذر او توقع للزلل فمن الاصول ان نقي انفسنا مصارع السوء لا ان نقع في محاذيرها ثم نندم
    ارجو من الله عزوجل السداد فلقد حاولت ان امرر الامر بايجاز فارجو من الله عزوجل اكون قد وفقت
    وارجو منكم الدعاء

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 7:52 pm