منتديات الدكتور المرتحل

قيد التطوير


    موقف ائمتنا من الشيعة---هل الشيعة كفار

    شاطر

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    موقف ائمتنا من الشيعة---هل الشيعة كفار

    مُساهمة  د.المرتحل في الأحد أبريل 04, 2010 11:20 am

    موقف ائمتنا من الشيعة - هل الشيعة كفار- دعوة هادئة للحوار

    --------------------------------------------------------------------------------


    هل يجوز تكفير الشيعة لاختلاف عقائدهم عنا ؟؟؟


    لعل السؤال الذي يطرح نفسه عندما ناتي الى تقيم الشيعة

    له فروع متعددة

    فهل نتوجه الى ذلك من خلال العواطف التي تامرنا احيانا بالتسامح

    .او العواطف التي تأمرنا بالتشدد

    وهل التشدد يكون انتقاما لامتنا

    او انه انتقاما لنفوسنا

    او اننا امرنا به شرعا في هذا المجال

    دعونا ان لا نحكم أي شيء من هذا القبيل ابدا بل لنحكم الشريعة

    وحدها لا سواها

    دون النظر الى ما يجول في الصدور او يبنى على الظنون

    او على الاراء المختلفة المتخالفة بشأنهم

    ولا يكون هناك مخرج من هذا الامر الا بالعودة الى الاصول فلا نحن

    ولا انتم ولا هو ولا هم

    ان ما ساقدمه لك اخي الكريم هو بحث تم تقديمه في مجمع علمي معين

    وعرض على بعض الاخوة في الله

    وكان تقييم المجمع العلمي للبحث انه امتياز علمي متجرد

    ولا اسوق ذلك المديح الا لتعلم ان ما اقوله قد عرض على اعلم مني

    فباركوه وعلى امل ان نتفهم الدافع اليه

    فلست في معرض الدفاع عنهم أي الشيعة بل ان راينا فيهم واضح

    على ما اظن مما تكلمت به سابقا في لقاء مع داعية في قسم دعوتنا حياتنا

    انما نحن بصدد تحديد الموقف الصحيح ان شاء الله

    واذ بي اتكلم بهذا الامر انوه الى ان علماء امتنا الذين ساذكرهم

    فهم ذوي فهم وعلم

    ولا اقول لاحد لا تبحث بعد الان او اعمل على كم فيك

    كلا وانما اقول لك ان تطلعت للبحث يوما فخذ ما اقوله لك بعين

    الاعتبار

    ولا اقول لك بانني اصيب ولا اخطيء فهذا محال

    انما من الذي ساضعه بين يديك يجب ان تعلم انه من الاجحاف قولك

    لي وللعلماء انني اخطأت وما اصبت ابدا

    وبما ان العلم لا يقارع الا بالعلم ارجوا ان لا يكون الا العلم هو

    الذي سيتكلم ويحكم بيننا

    والا فاربأ بكل اخ او اخت وآخذ على ايديكم ان لا نحول العلم

    الشرعي الى جدال عقيم

    فنخسر الفائدة المرجوة جميعا ويكون الصمت اولى من الكلام عندئذ

    وسوف انقل لك نص البحث الصغير الذي جرى وحرفيا ان شاء الله

    وهو ما يلي
    -----------------------------
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السؤال….. هل الشيعة كفار

    باب مهم في التكفير – ان الفروع المنقولة في الفتاوى من التكفير لم

    تنقل عن الفقهاء أي المجتهدين

    أي ان الكتب التي تحكي عن تكفير الشيعة هي فروع

    وانما المنقول في الاصول عدم تكفير من كان من قبلتنا

    حتى لم يحكموا بتكفير الخوارج الذين يستحلون دماء المسلمين

    واموالهم وسب اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لكونه عن

    تأويل وشبهة

    ولا عبرة بغير المجتهدين

    هذا نص كتاب البحر الرائق باب الامامة – وهو على مذهب

    الاحناف

    وذكر في المسايرة ان ظاهر قول الشافعي وابي حنيفة رحمهما الله

    انه لا يكفر احد منهم

    وان روي عن ابي حنيفة انه قال لجهم _اخرج عني يا كافر . حملا

    على التشبيه . وهو مختار الرازي

    وذكر في شرحها للكمال ابن ابي شريف ان عدم تكفيرهم هو المنقول

    عن جمهور المتكلمين والفقهاء

    فان الشيخ ابا الحسن الاشعري قال في كتاب مقالات الاسلاميين

    اختلف المسلمون بعد نبيهم صلى الله عليه وسلم في اشياء ظل بعضهم

    بعضا

    وتبرأ بعضهم من بعض فصاروا فرقا متباينين الا ان الاسلام يجمعهم
    ويعمهم

    وما ذكره المصنف انه ظاهر قول ابي حنيفة

    جزم بحكايته عنه الحاكم صاحب المختصر في كتاب المنتقى وهو

    المعتمد

    فالحاصل ان المذهب عدم تكفير احد من المخالفين فيما ليس من

    الاصول المعلومة من الدين ضرورة

    وان هذه الفروع المنقولة من الخلاصة وغيرها بصريح التكفير لم تنقل

    عن ابي حنيفة وانما هي من تفريعات المشايخ

    كالفاظ التكفير المنقولة في الفتاوى والله هو الموفق

    وفي جمع الجوامع وشرحه

    لا نكفر احدا من اهل القبلة ببدعة كمنكري صفات الله تعالى وخلقه

    وافعال عباده وجواز رؤيته يوم القيامة

    -ومنا من كفرهم –

    والسبب في ذلك انه كله عن تأويل وشبهة

    اما من خرج ببدعته من اهل القبلة كمنكري حدوث العالم والبعث

    والحشر للاجسام والعلم بالجزئيات فلا نزاع في كفرهم لانكارهم

    بعض ما علم مجيء الرسول به ضرورة

    ----وان قررنا ان التكفير لهؤلاء لم يرد عن الائمة الا ان التلاميذ

    قد كفروا طوائف الشيعة فتكاد لا تجد طائفة الا واستثناها احد

    التلاميذ من التكفير

    وهذا يقوي عدم وجوب الخوض في التكفير والرجوع الى الاصول

    التي كان عليها الائمة ---

    ولايضاح بعض الامر نستعرض قول ابن تيمية يتكلم عن الخلاف في

    تكفير اهل البدع فيقول

    فمن اخرج الجهمية منهم ولم يكفرهم فانه لا يكفر سائر اهل البدع

    بل يجعلهم من اهل الوعيد بمنزلة الفساق والعصاة

    ويجعل قوله هم في النار مثل ما جاء في سائر الذنوب مثل اكل مال

    اليتامى ظلما

    انما ياكلون في بطونهم نارا

    ومن ادخلهم فيهم فهم على قولين منهم من يكفرهم كلهم وهذا انما

    قاله بعض المستأخرين المنتسبين الى الائمة او المتكلمين

    واما السلف والائمة فلم يتنازعوا في عدم تكفير المرجئة والشيعة ونحو

    ذلك

    ولم تختلف نصوص احمد بن حنبل في انه لا يكفر هؤلاء وان من

    اصحابه من حكى في تكفير جميع اهل البدع من هؤلاء وغيرهم

    خلافا عنه

    او في مذهبه حتى اطلق بعضهم تخليد هؤلاء وغيرهم في النار وهذا

    غلط على مذهبه وعلى الشريعة

    ومنهم من لم يكفر احدا من هؤلاء الحاقا لاهل البدع بأهل المعاصي

    وقالوا فكما ان من اصول اهل السنة والجماعة انهم لا يكفرون احدا

    بذنب فكذلك لا يكفرون احدا ببدعة

    والمأثور عن السلف والائمة اطلاق اقوال بتكفير الجهمية المحضة

    الذين ينكرون الصفات

    وحقيقة قولهم ان الله لا يتكلم ولا يرى ولا يباين الخلق ولا له علم

    ولا له قدرة ولا سمع ولا بصر ولا حياة

    بل القرآن مخلوق واهل الجنة لا يرونه كما لا يراه اهل النار وامثال

    هذه المقالات

    واما الخوارج والروافض ففي تكفيرهم ما ذكرنا

    ويتبين من ذلك ان من لم يخوض في انكار صفات الله وافعاله وقدرته

    الخ

    لم يكفرهم احد من الائمة وتردد المتأخرين في تكفيرهم

    ويقول ابن تيمية

    وفصل الخطاب في هذا الباب بذكر اصلين

    احدهما ان يعلم ان الكافر في نفس الامر من اهل الصلاة لا يكون الا

    منافقا

    فان الله منذ بعث محمدا وانزل عليه القرآن وهاجر الى المدينة صار

    الناس ثلاثة اصناف

    مؤمن به

    وكافر به مظهر الكفر

    ومستخف بالكفر

    واذا كان كذلك فاهل البدع فيهم المنافق الزنديق المنكر لمعلوم الدين

    بالضرورة الخ

    فهذا كافر . ويكثر مثل هذا في الرافضة والجهمية

    فان رؤساءهم كانوا منافقين زنادقة

    واول من ابتدع الرفض كان منافقا وكذلك التجهم فان اصله زندقة

    ونفاق

    ولهذا كان الزنادقة المنافقون من القرامطة الباطنية المتفلسفة وامثالهم

    يميلون الى الرافضة والجهمية لقربهم منهم

    ويضيف ابن تيمية

    ومن اهل البدع من يكون فيه ايمان باطنا وظاهرا

    ولكن فيه جهل وظلم حتى اخطأ ما اخطأ من السنة

    فهذا ليس بكافر ولا منافق . من اصحاب الدرك الاسفل

    ثم قد يكون منه عدوان وظلم ويكون به فاسقا او عاصيا وقد يكون

    مخطئا متأولا مغفورا له خطأه

    وقد يكون مع ذلك معه من الايمان والتقوى ما يكون معه من ولاية

    الله بقدر ايمانه وتقواه

    وخلاصة الاصل الثاني ان عامتهم مضللين بما املي عليهم متأولين لما

    وصل اليهم واكثرهم لم يسمعوا بما عندنا اصلا فلا يمكن ان يحكم

    بكفرهم

    وقياسا على ذلك ما تعارف عليه اهل العلم من وصفهم للذين وصلهم

    جزء من الكتاب فعملوا بما وصلهم ولم يحرموا الزنا والخمر

    مثلا فلا يمكن تكفيرهم بما لم يصل اليهم وهم ايضا ليسوا معذورين

    بجهلهم وعدم سعيهم

    وللعلم ان هذه الفرق كانت على نفس الاصول الفاسدة التي هي

    عليها اليوم فالخوارج يكفرون علي وعثمان

    والرافضة يكفرون ابو بكر وعمر وعثمان وكان ائمة الهدى آنها اعلم

    بهم واقرب الى العلم بهم منا ولم يكفرهم منهم احدا

    والكثير منهم اليوم تخلوا عن اجزاء من هذه الاصول الفاسدة فمن

    الاولى لنا ايضا ان نقف عند مسالة تكفيرهم

    وان كان الائمة يعلمون جل العلم ان هؤلاء يبغضون اهل السنة

    والخلفاء ومع ذلك اصروا على عدم تكفيرهم

    اذ ان اكثر عقائد هؤلاء انبتت على شبهات اتت بعد خلافات

    واضاليل اريدت لهم

    فادى بهم الامر الى التأويلات والاجتهادات المخطئة وهذا من اهم

    اسباب عدم تكفيرهم

    اذ ان اهل العلماء لا يكفرون احدا بالشبهات وهذا اصل شرعي في

    العقائد

    واذ ان هؤلاء يصلون بصلاتنا ويقرؤون بكتابنا ويخلصون ويظنون انهم

    يحسنون وهم يخشعون ويخضعون لله وينتهون عما رأوا ان ينتهوا عنه

    ظانين ان هذا الانتهاء لله فاخلصوا فلا يمكن لعالم ان يكفر عوامهم

    والكثير من ائمتهم

    لذلك راينا ورع الائمة تجلى بهذا الباب

    وكانوا في الكثير من الاحيان يعتمدون على المناظرات وادحاض

    الحجج وكان الكثير منهم يرجعون عما هم عليه وكان ذلك في زمن

    ابن تيمية رحمه الله وفي زمن الامام احمد رحمه الله

    وسواهم من العلماء الاجلاء

    والكثير منها مسجل مستعرض في مجالات عديدة

    انما تخلي اهل الحق عن فكرهم احيانا

    واعتماد المنابذة ورد السؤ بالسوء في غير مكانه يؤدي في الكثير من

    الاحيان الى تقوية شياطين هؤلاء عليهم

    بحيث لا يرجعون عما هم عليه

    ونختم بهذه اللفتة فنقول ان فتنة الامام احمد كانت معلومة حيث انه

    ابتلي من ولاة الامور الذين كانوا يقولون بقول الجهمية المماثلة اقوالهم

    للرافضة في بعض جوانبها

    ان القرآن مخلوق وان الله لا يرى في الآخرة وغير ذلك ويدعون الناس

    الى ذلك ويمتحنونهم ويعاقبونهم اذا لم يجيبوهم

    ويكفرون من لم يجبهم حتى انهم كانوا اذا امسكوا الاسير لم يطلقوه

    حتى يقر بقول الجهمية ان القرآن مخلوق وغير ذلك ولا يولون متوليا

    ولا يعطون رزقا من بيت المال الا لمن يقول ذلك

    ومع هذا فالامام احمد رحمه الله تعالى ترحم عليهم واستغفر لهم لعلمه

    بانهم لم يتبين له انهم مكذبون للرسول جاحدون لما جاء به ولكن

    تأولوا فاخطئوا وقلدوا من قال لهم ذلك

    وكذلك الشافعي رحمه الله لما قال لحفص الفرد حين قال القرآن

    مخلوق كفرت بالله العظيم بين له ان هذا القول كفر ولم يحكم بردة

    حفص بمجرد ذلك لانه لم يتبين له الحجة التي يكفر بها ولو اعتقد انه

    مرتد لسعى في قتله

    وقد صرح في كتبه بقبول شهادة اهل الاهواء والصلاة خلفهم

    وكذلك قال مالك رحمه الله والشافعي واحمد

    وينبه ابن تيمية رحمه الله الى ان الامر في قتل بعض دعاة هذه الافكار

    في ازمنة متفرقة مرت لم يكن حكما باقامة الحد على انهم كفار انما

    كان لرد ضررهم عن الناس فقط

    ومسالة مهمة
    فهل يصح ان يدخل الكافر الى الارض المقدسة

    وكيف بالامة ومن اول ظهور الشيعة فلم يمنعوا من دخول الحرم

    فهل كان العلماء مقصرين

    وهل علماء امتنا الذين يكفرون الشيعة اليوم لا يمنعون الكافر ان

    يدخل الى ارض الحرم وهل يصح ذلك منهم وما بالنا لم نسمع من

    يلمح الى ذلك

    اذا فليعاد النظر في هذا التصور اساسا وليؤخذ ما قلنا بعين الاعتبار

    العلمي والعملي

    انتهى البحث

    واذ بي انوه مرة اخرى ان موقفنا من تكفيرهم واضح

    فان موقفنا من الدفاع عن عقيدتنا كاهل سنة وجماعة واضح

    وموقفنا من دماء اخواننا الذين يذبحون على ايديهم واضح

    وموقفنا من الذوبان تحت راياتهم واضح

    وموقفنا من تنفيذ مخططاتهم واضح

    وموقفنا من عدم اظهارهم وتلميعهم على حساب طائفتنا واضح

    قناعاتنا اننا على حق وانهم على باطل واضحة جدا

    الا ان العالم يقول ما له وما عليه
    --------
    ارجو من جميع الاخوة الجواب الهاديء
    وان لا ينبري احدنا لعصبية او تعصب
    رد الحجة بالحجة
    الابتعاد عن العواطف
    فلندع الشريعة تتكلم
    والا فراقبنا من بعيد

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    رد: موقف ائمتنا من الشيعة---هل الشيعة كفار

    مُساهمة  د.المرتحل في الأحد أبريل 04, 2010 11:47 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الاخوةوالاخوات الكرام 0

    بداية ولا بد ان اردنا ان نتكلم عن موضوعنا هذا يجب ان

    نتفق على نقاط الموضوع التي نناقش لاجلها

    الشيعة ليسوا بكفار

    كما انهم ليسوا بالنسبة لنا صمام الامان المطلق

    المذهب السني مذهبنا وقناعاتنا باحقيته واولويته

    الدينية الحقة قائمة لا بد

    ولا نقبل ان نساوم عليها فعندئذ نبدل الذي هو ادنى

    بالذي هو خير

    وهذا محال تماما ان شاء الله –


    وفي شارعنا السني اذا اردنا ان نذكر الشيعة ينقسم

    الناس الى ثلاث انهم كفرة –انهم اصحاب مشروع جارف - والثالث

    يرتمي باحضانهم مطلقا –


    ويبقى حكماء امتنا يبحثون عن راس لنا لعلهم يجدون

    ولعلنا نجد

    وفي هذا الصدد اقول نحن نحتاج الى قدر دقيق جدا

    من الحكمة

    حتى نستفاد تماما من كل شيء حولنا

    فبعدا عن العواطف والنفوس والرغبات متوجهين ان

    شاء الله الى تحقيق الهدف الذي ننشد وهو ارضنا

    عرضنا رفع الظلم الخارجي عن امتنا –

    بيد اننا لا نريد ان نظلم من جهة اخرى

    وان الارتماء مطلقا باحضان الشيعة هو احتمال قد

    نتجرع منه الظلم من جديد على ايديهم

    – والابتعاد عن نهج مقاوميهم خطا وتكفيرهم غلط على الشريعة

    فلنسدد ونقارب اذا

    وان اول ما تضرب به المثل هو حزب الله

    واول ماتتذكره ينقسم من حولك الى افعال شيعة

    العراق الشنيعة

    والى مقاومتهم التي تختلف الاراء حولها في لبنان -

    من هو حزب الله هل هو الحزب الذي يمثل التيار

    المتشدد في ايران

    -الذي يرعى حروب الشيعة في العراق

    ربما البعض يقول نعم والاخر يقول كلا

    والاخر يقول ان شيوخ حسن نصر الله هم الذين

    يامرون بفعل الافاعيل في العراق ويقول الاخر هذا

    الكلام باطل

    واذ بنا ان اردنا ان نفتح الحوار بهذا الشكل

    فلن نصل الى شيء اطلاقا ولن نحقق اية مصلحة

    فهذا يتهمهم وذاك يدافع عنهم

    كما هي حالنا اليوم

    لذلك قلت لكم تعالوا نحكم الشريعة بدلا من ان نغرق

    في هذه الدوامة

    واللبيب هنا يقول اذا دعني احذر منهم فان كانوا

    اسيادهم فهذا خطر علينا

    وان لم يكونوا فقد يشكلون علينا الخطر لاحقا ---

    اننا لم ننساهم في افغانستان ولا سواها عندما

    ساندوا امريكا ضدنا

    وقد تجد من يقول ان هذا الكلام غير صحيح وهكذا –


    ويبرهن البعض ان ارض افغانستان مثلا ارض فيها

    غالبية سنية فلماذا لم تدافع ايران عنها ضد امريكا بيد

    اننا مطلوب منا ان نبارك جهاد الشيعة


    ولا يخفى على عاقل احقية اخذ الحذر مهما كان رأيه

    بهم سلبا ام ايجابا فقد تحذر من ابيك وامك ان ظننت

    الاساءة من طرفهم

    هذا شق

    -------------------------
    والشق الاخر في لبنان حركة مقاومة فذة بكل المعايير

    وهناك من يقول ثمثيل وافلام الا اننا نود ان نرى

    المشهد كما هو ولنأخذ بعين الاعتبار ذلك

    وانهم يريدون ان يحكموا لبنان ويطبقوا ارادة تسيء

    الينا

    فلا علينا الا اخذ الحذر بكل تجلياته وعدم تسفيه هذه

    الافكار للاخرين سواء كانت مخاوف او حقائق

    انما يجب ان لا ندير ظهرنا لامور عديدة


    ويجب ان نقف امام سؤال عريض

    ماذا فعلوا في بيروت عندما نزلوا واقتحموها على مرأى

    ومسمع من العالم باسره وما من رادع

    الا انهم فرضوا ما ارادوا بقوة السلاح –

    ونحن قد لا نؤيد من مثلوا السنة وقاتلوا باسم السنة الا اننا وحقيقة نعلم وعن قرب ان

    حزب الله قاتلهم على انهم تيار سني

    وكان هناك سبب للحرب وهي مشكلة داخلية لبنانية

    تخص الاتصالات

    الا ان حصولها على الارض كان صدمة

    وتتالت التهديدات على ألسنة المسؤلين للحزب ان لو

    عاد الخلاف لفعلوا ذلك انما

    هل المطلوب منا ان نؤيدهم في بيروت على وقع دماء

    اهل السنة التي تنزف باسم المقاومة

    ام اننا نؤيدهم فقط في قتال اليهود

    نحن لا نؤيدهم على بالمطلق ابدا

    هم نعم اخوتي ليسوا ملائكة

    ونحن في لبنان لسنا ملائكة

    انما بالتالي لسنا شياطين على الاطلاق حتى تسفك

    دماء ليس لها ذنب في خلاف وسواه

    وربما البعض قتل وسفك دمه فقط لان اسمه عمر

    – قد يقول قائل هذه تجاوزات بعض الافراد ولنسلم بذلك جدلا

    الا اننا نريد السؤال هل كل الحرب التي نظمت كانت

    تجاوزات افراد ام هي مخططات لقادة

    قد لا يقتنع البعض بهذا الكلام الا انني اقول لكم دعونا

    نحذر

    وهناكوقائع تمهد لمخاوف البعض من الذي يسمى

    المثلث الشيعي الذي نختلف على وجوده او عدمه

    يتجلى في مسلسل تهجيري من اماكن الشيعة لاي

    عائلة سنية كانت في الضاحية الجنوبية من بيروت

    وغيرها ما استطاعوا

    هل يدري كل اخ منكم ان العائلة يقرع باب دارها

    وتعطى الخيار اما ببيع الدار او انهم يستثمرونها منهم

    واما الطرد والتنكيل

    لا علينا قد لا يقبل البعض هذا الكلام رغم انه حقائق

    رايناها في لبنان

    وحقائق اخرى في العراق وافغانستان الا انني اود ان

    اقول الا يجب ان يتقبل البعض على الاقل البحث في

    كل ما يجري

    وهذا مااود ان نصل اليه --- ان نبحث في قناعاتنا اولا –

    بعيدا عن تعليق نيشان لاحد اوتسفيهه-

    انني لا اريد ان استجمع وقائع تؤكد الاساءة فقط

    الا انني وبهذا الصدد قد تكلمت عن مقاومة فذة قاتلت

    اسرائيل واريد ان اسطر حقائق مفادها ان الافراد الذين

    علموا حزب الله المقاومة وامدوهم بالسلاح والتدريب

    اولا هم نحن في بيروت شباب الحركة الاسلامية

    السنية المقاومة

    وعندما انحسر الوجود الاسرائيلي في بيروت وتوجه

    الاحتلال جنوبا وبدأت شوكة الشيعة تقوى مقاومة في

    الجنوب منع علينا نحن ان نقاوم في مناطقهم

    بيد اننا جعلناهم يفعلون كل ما ارادوا في مناطقنا

    السنية

    وهذه حقيقة قيلت لنا عندما بدأ الاعتذار من كل

    المقاتلين السنة في الجنوب


    وخضعت بعض الاماكن

    التي بقيت لنا وقتئذ الى تدقيق وتنسيق قيد معظم

    العمل المقاوم السني

    ورغم ذلك كنا نسر لانتصارهم على اسرائيل

    وعندما اندحر الاحتلال عن الجنوب وبقي في مزارع

    شبعا عندئذ انبرى مجاهدي الحركة الاسلامية السنية

    للتمركز في بعض النقاط الا ان ذلك منع علينا اطلاقا

    ايها الاحبة هذا واقع لم يتكلم عنه احد انما لمسته

    بيدي وسمعي وبصري
    هم يفعلون لانفسهم وحدهم؟

    وهم ذوي مواقف كثيرة منا؟

    وهم يقبلون منا يد العون احيانا انما ليس الى الحد

    الذي يكون لنا الاثر اطلاقا؟

    –هل هذا الكلام يفيد انهم اصحاب مشروع خاص – اكيد نعم – ولا ادري ما الدافع ان

    لا يقبل هذا الكلام من البعض نحن ذوي مصلحة في مقاومتهم لاسرائيل

    الا اننا نحن

    ذوي مصلحة ان يتوقف بعض افراد طائفتنا عن الذوبان

    بهم والارتماء باحضان لا ندري ماذا سيؤول الزمان بها


    الى طرفنا

    وارجو ان تتوجه انظارنا نحو الخطابات والافعال تماما لا

    الخطابات فقط

    كما ارجوا ان لا ينسى احدنا ان مقاومتهم وان كانت

    لمصالحهم فهذا سعيهم

    بل اود ان اسأل كل معجب بجهادهم وان اشد على

    يديه بان يبقي لعينه الاخرى مرأى

    فان لا ينظر بعيدا من فلسطين وليتذكر جهاد حركة

    حماس والبطولات والشهداء والقادة

    هل نحن نسمع عن قادة الشيعة وخطاباتهم من

    البعض اكثر مما نسمع عن احمد ياسين والرنتيسي

    وصيام وغيرهم من القادة الاجلاء

    اخشى ان يكون الجواب نعم

    هل نحن نسمع عن اندحار اليهود من لبنان على ايدي

    الشيعة ولا نسمع من نفس الافواه المؤمنه كلمة تقدير

    لمجاهدي العراق بكل اطيافهم السنية

    هل نحن نسمع عن صلاح الدين الشيعي ولا نسمع من

    نفس الفم المؤمن الطيب سيرة المجاهدين في

    الشيشان وقادتهم العظماء وانهم حقا احفاد صلاح

    الدين

    هل نحن نسمع لحسن نصر الله من تحت سبعة

    اسقف ولا نسمع كلام اسامة بن لادن ولا الملا عمر

    في افغانستان من تحت سبعة كهوف ومن خلف حجر

    وتراب تركوا لاجل شرفه المال وزخارف الدنيا

    وسوى ذلك الكثير نحن ندعوا كل فرد ان يمحص فكره ليرى ويبصر

    -نحن نودبداية ان نستطيع الوصول الى التمحيص وان

    ننطلق بالنقاش مرةاخرى على اساس لا يغفل ابدا ما

    تكلمت عنه الان

    وانني انتظر احبتي واوصيكم جميعا بالهدوء

    وانني اناقش هذا الموضوع لا اقول انني اصيب فلا

    اخطيء انما من الاجحاف ان يتصور احدكم انني اخطأت

    وما اصبت ابدا

    واذكركم انها دعوة هادئة للحوار

    ارجوان اكون قد افدت

    اكرر ان الموضوع اساسا وفي شقه الاول يبحث هل

    الشيعةكفار

    الجواب العلمي الشرعي كلا

    موقف ائمتنا منهم واضح بعدم التكفير

    واظن اننا في شبه اتفاق على هذا الامر

    وان كان ذلك فنحن نود البحث من جديد في مصالحنا

    معهم من كل جانب وهو سيكون الشق الاخر من

    النقاش فور ان نكتفي المشاركة في الشق الاول – ان شاء الله عزوجل

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    رد: موقف ائمتنا من الشيعة---هل الشيعة كفار

    مُساهمة  د.المرتحل في الأحد أبريل 04, 2010 12:37 pm

    انتصاراتنا والشيعة
    --هل يطمع الشيعة باحتواء انتصارات حماس في غزة ؟
    --وهل مساعدتهم لحماس كان خلفها هذا الطمع ؟
    --لماذا ساعدت الشيعة حماس السنية بيد انها قاتلت سنة
    العراق وافغانستان ؟
    هل ساعد الشيعة حماس ليقوموا باقتطاف ثمرة جهادنا ونسبتها الى انفسهم؟
    هل اوجد الشيعة بدعمهم الشحيح لغزة على كل الاصعدة
    ذريعة للحكومات العميلة ان لا تتفوه بكلمة لتحمي شعب غزة وانتظر الجميع سقوط الابطال وكان وعد الله عزوجل النصر المبين الذي احرج الشيعة وجميع من لف لفهم
    ----------------------
    حركاتنا الجهادية والشيعة

    --هل استطاع الشيعة ان يقتطفوا ثمرة جهادنا
    --بسبب تقاعس حركاتنا الجهادية عن نصرة حماس بالكامل
    بالمال والسلاح؟
    --هل ما زالت فلسطين بالنسبة للحركة الاسلامية هي القضية المركزية ام ان الاولويات هي المقاعد النيابية فانتهزت الشيعة الفرصة ؟
    --هل استطاعت الحركة الاسلامية امداد الحكومة الفلسطينية بالمال والسلاح 0ام انها حقا لا تستطيع ؟
    --هل تقطعت السبل بحماس حتى قبلت العون من الشيعة بيد ان الشعوب في احوال مزرية بسبب حكامها والحركات الاسلامية دون حراك
    -- هل كانت حماس في عتب مستمر على الحركة الاسلامية لانها وجدت عدم الاستجابة الكافية مما اضطرها ان تتعامل مع الشيعة؟

    --هل اغتنم بعض الشيعة الفرص وعلق على كتفه نيشاناعلى حساب الحركة الاسلامية السنية اذ ظهر للعلن انه يساعد حماس بالامداد العسكري من مصر واستثمر ذلك اعلاميا الى اقصى الحدود؟

    ان كل الذي حصل ربما وهناك احتمال ان لا احد كان باستطاعته ان يتداركه فاستفاد من استفاد منه


    هل تريد ان تعلم لماذا


    ساجيب بطريقة اخرى هذا جزاء كل امة ليس لها راس بل هي اعضاء متلاطمة بعضها يتحسس وبعضها راقد حتى القبر ومن ذا الذي يرى بغير قلب ومن ذا الذي يرى بغير اعين هذه مجموعة تساؤلات من شارعنا الاسلامي العريض وبجزء كبير من اطيافه
    فارجوا من جميع المتحاورين الرد عليها بموضوعية
    وان نحتسب انفسنا يوما عند مليك مقتدر يوم يقال لنا
    فقوهم انهم مسؤولون
    يتبع فورا

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    رد: موقف ائمتنا من الشيعة---هل الشيعة كفار

    مُساهمة  د.المرتحل في الأحد أبريل 04, 2010 12:39 pm

    واود ان اقول ما يلي حتى لا يظنن من كان بي امرا



    انها حرقة وكان الدم يغلي في عروقي عندما كتبت


    ولنعتبرها من ضمن الحوار


    ايها الاخوة


    راي الخاص في حركة حماس انها حركة جهادية صاحبة مشروع جهادي مميز لم تعرف هذه الامة حتى الان ان تقف بجانبها باقل الواجب- وكأنها تركت لتمد ايديها الى الشيعة وهي ليست مؤاخذه فلا يمكن ان تراوح مكانها منتظرة الدعم من شعوب اكثر ما تستطيع فعله التظاهر والتبرع بدريهمات مرة واحدة عند حدوث كل مصيبة

    او بخرق بالية –وخطابات عقيمة – وكل الامة مراخذة على عدم نصرتها كما يجب -كانت غزة تدك وتدمر على ساكنيها - يستشهد فيها اجل علماء امتنا وقادة جهادها - واكثر الشعوب نيام والجيوش على الحدود لا يتفع منها الود- وامة المليار فيها مليار حائر استثني منهم قادة حماس ومجاهديها واطفالها ونساء كانوا فيها – ومجاهدين ابطال في غير مكان - ولا استثني منهم من قعدوا عن الجهاد داخل غزة فلقد فر هؤلاء من الزحف –هم اصحاب كبيرة الا ان يتوبوا – كانت حماس تنادي الشعوب بفعل اقصى طاقتهم- انما كان قادة ومرشدون يباركون دعم الشيعة الزائف لحماس -وكأنهم اهدوا جهادنا لحسن نصر الله على طبق من فضة – راي في البرلمانات والحكومات التي خاضتها حماس انها حكومات جهادية ونواب حقا اوصلوا كلمة الجهاد الى اقصى عمق ممكن - ومن ثم اعلنوا النفير فكل الدعم لهم – انما لن ادعم يوما من دخل برلمانا ليدعي انه ابن حركة اسلامية- ومن ثم بات يلعب شرقا وغربا ولا يذكر الله عزوجل الا قليلا – واربأ بالحركة الاسلامية وانني فرد من افرادها - ان تنفق اموال الدعوة في مكان افضل من هذا - فان صرخة مجاهد في سبيل الله افضل من كل عروش اعتلى عليها رائح وغادي- ومن ثم نقول لحماس واهل غزة ليس لدينا اموال لننفق عليكم – فان كان تنظيمنا العالمي يعجز ان يمد حكومة حماس باقل ما يلزم- فهذا من ايدينا ومن عدم معرفتنا بالاولويات التي يجب ان نبديها ونقربها – انني اقبل يد كل قائد مجاهد وكل جندي في خندقه – بيد انني اشعر بالصغار – مما يفعل منا بحقهم – واقول للجميع صبرا فما اعظم ان تسقط الاقنعة عن الوجوه السوداء – وان يوم غد لناظره قريب قريب –


    ايها الاخوة ان كنا نريد ان نخرج مما نحن فيه يجب علينا ان نضع اليد على الجرح النازف
    انما قبل ذلك ان نقيم كل مرحلة مضت وكنا نحن ادوات الخير او الخطأ فيها
    وليس العيب ان نخطيء انما العيب ان لا يتقبل احدنامراجعة اوراقه وافعاله من جديد لانه ربما يخاف من ماضيه الذي مر به وما ترتب عليه
    اقول لقادتنا جميعا انت تقود امة ولا تقود نفسك
    راقب امتك ولا تختصر كل ما لديها
    لا خير في من لم يريد سماع الواقع ولا خير في من لا يتفوه به


    هل اتضح امام اخواني الحوار
    هل وصلت الفكرة
    ارجو ذلك

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    رد: موقف ائمتنا من الشيعة---هل الشيعة كفار

    مُساهمة  د.المرتحل في الأحد أبريل 04, 2010 12:44 pm

    --------------------------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله وبعد -- ربما الردود كانت قليلة لعدم وضوح او ان اصحاب راي ما كانوا لايودون الادلاء برايهم

    وان كل فكرة تسري في ذهن الانسان عن قناعة يكون لديه قناعة اخرى امامها تصل به الى الدفاع عن فكرته

    ربما منتقدي حركة حماس هم اناس لا ينتقدون بوضوح امامهم

    بل نجد الكثير ممن يزرعون لانفسهم الفكرة وينسبونها الى افراد وحركات ومن ثم يتهمونهم بها صراحة

    او يفهمونها على قدر عقولهم هم ومن ثم يخاصمون اخوانهم لاجلها

    وهم اطياف مختلفة من مجتمعنا

    وجل هكذا امور تكون من تصورات وافكار زرعت لديهم من اصحاب فكر هادف نحو الاسوأ

    او من عميل الوأ لم تدرك بصمته لديهم

    ولقد علمتنا هذه الحياة انه هناك من يجاهد بدمه وماله وارضه وعرضه

    انما بالمقابل هناك من ينتقد حتى شهادته في سبيل الله

    بل نحن راينا وللاسف الشديد افرادا من هذه الامة يعتبرون

    ان حماس تردي افرادها قتلى وليس هؤلاء بشهداء

    وراينا العجب العجاب من افراد اكثر حنقة على من يقول ربي الله

    انما هم يتكلون بلساننا ولسان امتنا ولن نقول لهم ان الامة منكم براء

    انما نقول لهم هداكم الله

    ايها الاحبة ان الذي يحق له انتقاد حركة حماس ومثيلاتها هم الذين

    حملوا بندقيتها وجاهدوا جهادها وذاقوا مر الحياة ونعيم الموت في سبيل الله

    وليس لناعق في اذاعة او متفذلك على تلفاز ان يتفوه بكلمة

    وان كانت الانظمة العميلة تتكلم سؤا عن حماس فهذا نيشان عز لنا

    واصوات افراد امتنا مذمة من ناقص فليعي الكثير من اخواننا ما يقول

    من ارد ان يسال وينتقد تعامل حماس في بعض الاطر مع الشيعة

    فعليه ان يقرأ السيرة الشريفة والتاريخ الاسلامي جيدا

    وليحذر في مرحلة ما ان يتهم النبي محمد صلى الله عليه وسلم واصحابه

    انهم عملاء بني اسرائيل

    فعلى رسلكم جميعا ايها المنظرون


    واما الكثير من الاسئلة الباقية فلنسال عنها الشيعة انفسهم

    فهل يطمحون وهل يريدون انما حقيقة الامر هذا يتوقف على مقدار الوعي والاتزان

    الذي تتمتع به حماس وهذا ما يبدو منه السرور لناظره

    ومن لم يرد ذلك تحت اي ذريعة فالينا بك اخي بالبديل تاتيه الينا على طبق اقل من الذهب

    ان ظننت اننا سنهديهم انتصاراتنا على طبق من ذهب فاسرع حتى تدركنا

    انما انتبه من ان تتعثر فتتحطم افكارك اكثر مما هي عليه لانك على ما يبدو

    لا تحملها في راسك

    نحن نفهم الامور هكذا فهل من يستطيع اقناعنا بغيره فنركن للحق عندئذ

    السؤال عنا نحن كأمة نعم اننا مقصرون بكل المعايير

    من ان ندعم حماس من ان ندعم ارض فلسطين واهلها

    ولعل الناظر لما حصل منذ قليل يجد ذلك ويدركه تماما

    واعاود لاسأل الجميع هل ما زالت فلسطين قضيتنا المركزية

    ام انها مسرحية هزلية للبعض

    انني اعي تماما ما اقول في المشاركة رقم34 تقصيرنا فاضح

    وغير مبرر

    اقولها نعم اين اهل الحدود جميعا ؟ ما من موجه ما من مجيب ؟

    واكرر هنا هذا جزاء امة ليس لها راس

    وهذا جزاء شعوب نامت عن سعيها لاقامة حكم الله عزوجل في ارضها

    وبقيت ثلة مؤمنه تقول ربي الله تقاتل عن امة باكملها

    ماذا نفعل اذا

    انها دعوة للثورة على الانفس الخاملة والانظمة المسعورة

    وان هذه الدعوة سياتيها زمان تتحقق فيه وهذه بشارة النبي صلى الله عليه وسلم

    فكن جنديا هنا في خندق الدعوة والجهاد ولو مؤيدا بكلمة

    انها دعوة لان ننكر المنكر اولا لان ننكر الانظمة العميلة ونجتذها من الوجود

    لان نسعى ولو في انفسنا لاقامة دولة الاسلام

    ونجليها على ارضنا في بقعة مباركة تنطلق منها دعوة طبول جندها تدعوا

    الى النفير بدلا من ان نكون في كرسي وفي منصب في دولة لا يرى منها على

    امتنا الا العدوان

    لا تؤيدوا الحكام الخونة وكلهم خونة

    لا تؤيدوا الايدي النجسة فايديهم نجسة دون استثناء

    هذه بداية تغيير

    ومن لم يستطيع ان ينفر بجسده وسيفه فلينفر بماله

    انما بالله عليكم ان لا نرتاح قبل ان ينتهي النفير

    امة لو انفقت فتاتا كل يوم لكونت نواه قوة ومنعة لمجاهديها

    انما اين نحن لا ادري

    واقتنع من مفاد كلامي هذا اننا امة تستطيع

    ان تنفق على غزة على الاقل انما اولوياتنا كافراد مختلفة

    ولقد رايت احد الاخوة يبكي وهو ممن اذاقوا

    اليهود في لبنان الامرين

    وهو ينظر الى لااقصى وجند الله فيه امس

    فقلت له ما بك قال ليتني استطيع ان اكون معهم

    هذا الاخ له اولويات عجيبة يعمل فيدخر نصف ماله

    الى ان ياتي من يستطيع ايصال ما ادخر الى فلسطين

    وعياله يدخرون من طعامهم بحركة طفولية وبراءة

    فلقد رايت ولده ينزع من صفيحة طعامه اشهاها

    ويضعها جانبا ويقول هذه للطفل الفلسطيني

    وينام بالقرب من بندقية لا يمتلكها الكثير من الرجال يقول

    سوف احرر بها فلسطين

    هذا الاخ له اولويات عجيبة فعندما يشتري

    لزوجته جلبابا يدخر ثمن اخر ليرسله الى فتاة

    فلسطينية تكتسي به وابنه وابنته

    هذه افراد امة ايها الاخوة تريد ان تحرر فلسطين

    قولا وعملا وايمانا ويقينا

    وعندما اتكلم عن اولوياتنا والخرق البالية التي

    نرسلها الى فلسطين اعني بها كل شيء

    نعم كل شيء عنا نحن

    نحن بحاجة لامة فعالة وهي حتما غير الامة

    القوالة فقط

    فهل يستصرخ كل هذا ضمير يصحو فلا ينام بعد اليوم او

    ينسى

    الاخوات الكريمات المشاركات لي عودة اليكن ان شاء الله

    واظن ان احداكن لا تخرج عن هذا الفهم ابدا

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 5:33 pm