منتديات الدكتور المرتحل

قيد التطوير


    هل يجوز انتقاد الحكام - او الانقلاب عليهم

    شاطر

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    هل يجوز انتقاد الحكام - او الانقلاب عليهم

    مُساهمة  د.المرتحل في الجمعة مارس 19, 2010 3:12 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ان البديل عن الانتقاد هو الصمت لا محال --

    فهل ستكون عواقب الصمت عن الحكام ووساوسهم

    واسائتهم ذو منفعة ايضا؟

    قد يكون الجواب ان عامة الناس ما لم يجدوا منازعا للفكرة

    او الزعيم -- لا يستفيقون على انفسهم من المضي تحت

    الراية الخطأ

    -- لانهم اساسا لا يعلمون شيئا عن التمييز بين الغث

    والثمين

    ولذلك يعد علماء الامة ان الكلمة تكون جهادا في الكثير من

    المواضع

    وان الصمت لا يجوز لما فيه سكوت عن منكر

    -- وطالما نحن نستطيع الانكار -- باللسان -

    فمعنى ذلك ان الانكار بالقلب فقط لا يجوز وهو مفهوم

    الحديث الذي نتعلم منه التدرج في الانكار -

    - بيده فان لم يستطع فبلسانه فان لم يستطع فبقلبه وذلك

    اضعف الايمان ---

    اما نسبة للحاكم فنحن لا نثور على الحاكم المؤمن ان ظلم

    -- ما لم يظهر منه كفر بواح او اعانة العدو على اهل بلاده

    وملته المسلمة --

    فهذا لا تنطبق عليه صفة الحاكم المسلم

    وهم في اقطار ارضنا حكام خونة للدين والارض والعرض -

    اعانوا على قتلنا ليلا نهارا -- وقتلو ابناء امتنا لمجرد ان قالوا

    ربنا الله

    وفي كل دولة عربية نموذج فريد من نماذج الغدر والخيانة

    وما نقموا منا الا ان نؤمن بالله العزيز الحميد

    - فالى اي حاكم نحن نتطلع --

    والى اي حاكم نحن ننظر ؟

    ونود ان نلتفت الى امر هام جدا وهو -

    - وجوب العمل على اقامة حكم الله عزوجل في اي جزء من

    الارض استطعنا به ذلك

    وهو فرض عين لاننا اساسا لا نستطيع ان نطبق شريعة

    الله عزوجل الا في ظل الحاكمية الاسلامية للارض--


    وبما اننا مكلفون بتطبيق شرعنا - فما لا يتم الواجب الا به

    فهو واجب

    ومع انعدام السعي فكل الامة آثمة --

    والامثلة كثيرة في عدم استطاعتنا لتطبيق حاكمية الله

    عزوجل في الارض

    واننا مجبرون على استبدالها بحاكمية البشر --

    وننظر الى المسألة من وجه آخر لنردد -

    - ان ازالة المنكر لا تكون بمنكر اكبر منه ---

    اي نحن لا نريد من البعض ان يثير الفتن والقلاقل ثم يقول

    كنت انوي ان اقيم دولة فيقتل من يقتل وتزهق ارواح

    وتشرد عباد --- فان ذلك مفسدة

    طموحنا يجب ان يتعالى عن سفاسف الامور فان نظرنا الى

    الامر بحقيقته نجد ان الفئة التي تنتصر وتقام على ايديها

    دولة فهي الفئة التي لا ترجو من اعمالها الا الله عزوجل --

    بعيدة عن التعصب للاشخاص والاحزاب يسبحون بحمد الله

    عزوجل طالبين منه ازالة الغمة -

    - هم اهل جهاد لم تشتري لهم دول الكفر بندقيتهم

    ليقاتلوا بهم ثم يشبعونهم قتلا وموتا

    كل ذلك قرقعات لا تقام منها دولة -- بل تنخر عضد الامة

    نحن لن نقول لاحد انتظر المهدي وان ظهور امره بات قريبا

    ولكن هلا نظرنا كيف سينتصر

    وما هي ادوات النصر لديه

    انها وبدون ادنى شك طائفة ما زالت على الحق قائمة لا

    يضرهم من خذلهم

    اين هو القائد -- موجود الان --نعم -- هو مثلنا -- مثل ما

    تكونوا يول عليكم --

    متى سننتصر -- ان غيرنا ما بانفسنا فسيظهر الله عزوجل

    قائدا ربانيا - يقودنا الى الحق

    فالمهدي يظهر -- وتتسارع الجند لتأيده -- ويسارع اليه من

    كان على صلة بربه ممن طلقوا الدنيا

    فهل فينا اليوم من طلقها لكي ينتظر يوما يظهر فيه الله

    عزوجل امرا فيكون لبنة ونواة للفتح القادم

    وهل امة التحرير والانقلابات هي امة الاحزاب المتناحرة

    والولاء الشاذ العاصي

    وما ان تنازل زعيم باسم العبثية والعلمانية وسواها

    وجدنا زعيما آخر يعتلي رقابنا باسم الدين ويزداد عمن

    مضى سؤا ؟

    ان عدالة الله عزوجل--- انه علمنا ان دولة الباطل ساعة

    ودولة

    الحق الى قيام الساعة

    ومعنى هذه العدالة ان الله عزوجل لن يقيم بنا دولة الحزب

    -- انما دولة الاسلام ان شاء الله فهل نحن جندها

    -- هل نحن على هدى وبصيرة ؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 5:28 pm