منتديات الدكتور المرتحل

قيد التطوير


    الصلاة وتنمية الذات وتطويرها

    شاطر

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    الصلاة وتنمية الذات وتطويرها

    مُساهمة  د.المرتحل في الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 4:28 am



    لا بد لكل امر نعزم على تطويره ان نرجع الى ذاته واصله والى صانعه


    وخارطة الصنع تلك


    وهذه الكلمات لمن يستطيع ان يتعمق اكثر بهذا المفهوم تشكل دلالة واضحة


    ولقد خلقنا الانسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن اقرب اليه من حبل الوريد –الاية الكريمة


    فان تطوير الذات وتنميتها لا يمكن ان يكون منطلقا وشاملا ان تناسينا الخارطة تلك



    – لذلك كانت النسبة الساحقة من البشرية التي تولت وقامت بتطوير الذات هي الفئة البشرية الامنة



    المطمئنة الساكنة الفاهمة


    ونحن كمسلمين لدينا علاقة وثيقة مع ربنا جل علاه
    شرط ان نتقرب اليه فيصبح القلب الموصول بالله عزوجل لصاحب الدين قلب ساكن وقور


    ولا يمكن لهذا البنيان ان يتم الا ان بنينا عماده


    ولما كانت الصلاة عماد الدين وكان من هدمها قد هدم الدين كانت الصلة بين العبد والاطمئنان مقطوعة

    ما ان انقطع عن ربه جل علاه


    وهذا له شواهد نعلمها يقينا في انفسنا نحن

    ======

    صحيح ان الصلاة منهج قويم يعلمنا النظام والدقة والعمل الجماعي الذي تتطور من خلاله الذات بسرعة فائقة
    انما وحدها الصلاة التي تكن موصولة بخالقها هي التي تعلمنا ذلك



    فمن اداها من غير اتقان لن تتحقق له طمأنينة الذات



    لأن القلب الذي لم يكن موصول بالله عزوجل شكلا وقالبا لم يكن فيه سكينة ولا وقار


    مما يساعد على شرذمة النفس لا على تطويرها



    كما لا ننسى ان الحركات التراتبية في الصلاة
    واداء تلك الحركات بما يتناسق مع قدرة الانسان وجهده

    تعلمنا التراتبية في الامور
    والدقة في اختيار المناسب لنا
    وكيفية الاختيار بما يتناسق مع متطلباتنا


    ومما لا يخفى على عاقل ان الدين الاسلامي الحنيف يعي جانبا كبيرا وهاما من هذه التراتبية الرائعة المتناسقة مع النفس البشرية



    لنتعلم من هذا ان تنمية الذات وتطويرها تمر عبر


    اطر الممكن والمعقول والمتناسق


    مع الكتلة البشرية والكتلة الاجتماعية والعملية في كل مياديننا المعيشية


    كما لنتعلم من الصلاة ان ما انتهى وقته ضاع في الغالب



    فخير الاعمال التي تتقن في وقتها وان هذه الحياة فيها ركب ان فاتنا انتهت محاسن كنا نرجوها


    كما ان نبدأ وننتهي وفق خطة مرسومة مسبقا مدروسة ومعقولة


    وهناك خطط مرصودة لمستثنياتها وتصحيح اخطائها


    كما وتبرز هذه النقاط كمدخل لنقاط اخرى – اتقوا فراسة المؤمن فانه يرى بنور الله عزوجل ---


    وقوله عزوجل ان في ذلك لآيات للمتوسمين – ومعنى المتوسمين أي اصحاب الفراسة --



    وان كان الدين من اهم مصادر تنمية وتطوير الذات



    فكان من باب اولى ان من يبحث عن التنمية خارج اطار الدين سيجد اوراقا مفتتة وربما هي مجموعة



    من شتات الغير او مهملاتهم


    ونكرر القول اكثر من مرة ان الملتزم بشرعة الله عزوجل هو ادق فهما للتنمية واسرع فهما لها وادق



    تطبيقا وتعليما وصناعة وانتاجا لها –


    ان هذا الموضوع يحتاج الى مجلدات كي ينتهي


    انما نود ان نأخذ السبق هنا من الاخوة والاخوات لموضوع لم يكتب فيه احد



    تحت هذا العنوان
    ونطمح الى المزيد من الاراءالكريمة منكم

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 7:56 pm