منتديات الدكتور المرتحل

قيد التطوير


    المصافحة بين الذكور والاناث

    شاطر

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    المصافحة بين الذكور والاناث

    مُساهمة  د.المرتحل في السبت فبراير 12, 2011 12:28 pm

    المصافحة بين الذكور والاناث

    المصافحة بين الذكور والاناث


    بسم الله الرحمن الرحيم

    العديد من امور المسلمين -- فيها نصوص

    انما تختلف الامة على هذه النصوص في بعض الاحيان

    والعديد من هذه الاختلافات احيانا لا يصل اصحابها الى نتيجة

    واحدة

    واحيانا يكون ذلك بسبب الاهواء والاراء

    ===

    نحن سنحاول طرح نقاط لنجتمع عليها اكثر ما امكن ذلك

    ==
    نحن نعلم جميعا ان مصافحة النساء للرجال هو امر من المحرمات

    لما يترتب عليه

    من احاديث مشهورة اهمها

    لئن يضرب احدكم رأسه بمخيط من حديد خير له من ان يمس امرأة

    لا تحل له

    ولقد ورد عن عائشة رضي الله عنها -- ان يد النبي صلى الله عليه

    وسلم لم تمس يد امرأة لا تحل له قط

    ===

    يطالعنا عدد من العلماء في زماننا بفتاوى يجيزون لانفسهم فيها ذلك

    --ويجيزونها لعموم افراد امتنا

    ويطالعنامن العلماء من يخفي هذه الامور بسره ويقول يوما انه

    يخفي هذه الفتاوى حتى لا يهاجم من افراد الامة

    بيد ان من احل ذلك بالعلن ومن اسر به كان النقاش يحتدم بينهم -

    ان المصافحة حرام وذاك حلال

    ولقد تاه العديد من عامة افراد امتنا جراء ذلك وحزم امره من حزم

    حلا

    وحرمة

    ويبقى البأس القائم بيننا ان ذاك يسخر من فعل الاخر - وهذا يفخر

    بفعله

    ===

    وقد طالعنا من نصبوا انفسهم اهل الوسط -- فقال احدهم جائز لدفع

    الاحراج ان تقبل بالمصافحة

    وما الى هنالك من العديد من الاراء

    ==

    نود ان يكون هنا نقاش يعي فيه كل منا ما يقول

    وكل فرد فينا ان يحزم امره نحو النهاية الصائبة التي يترتب عليها

    النقاش

    ان وفقنا الله عزوجل فيه الى خير

    ومن المستحسن ان يكون اقتناعنا ورأينا الذي يطرح قابل للاستناد

    الشرعي والعلمي والمنطقي

    والتوسع فيه على كل صعيد قابل

    او انه من احد الفقهاء - الذين اصابوا ولم يتعارض قولهم مع

    نصوص ثبتت

    ---

    دعوة هادئة للحوار

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    ادلة شرعية هامة

    مُساهمة  د.المرتحل في السبت فبراير 12, 2011 12:31 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم

    نحن نقول العبرة ليست في قول الشيخ الفلاني او ذاك

    العبرة في قول الله تعالى ومن ثم قول رسوله صل الله عليه وسلم

    فاذا وجدنا قولا يخالف ذلك نرمي به وراء ظهورنا ولا نلتفت اليه

    عن أميمة ابنة رقيقة قالت : قال رسول الله : " إني لا أصافح النساء " .
    رواه النسائي ( 4181 ) وابن ماجه (2874) . وصححه الألباني " صحيح الجامع " ( 2513 )

    اذ ان هناك مفاسد مترتية على اللمس والمصافحة للنساء ...فمن مدة يدها لمصافحة الرجال

    فلا تأمن ان تجرها المصافحة الى امور ثانيه ....صدقا اجدها امر عظيم المصافحة باليد

    اليكم اقوال العلماء

    أقوال العلماء :
    اتفق عامة علماء الأمة من السلف والخلف من الفقهاء والمفسرين وأهل الحديث وغيرهم، على

    تحريم مصافحة المرأة الأجنبية ولم يعرف لهم مخالف على مر العصور والأزمان إلا ما قال به بعض

    المعاصرين من أقوال شاذة بجواز مصافحة المرأة الأجنبية.

    وسنذكر بعض أقوال علماء المذاهب المتبعة في أرجاء المعمورة ليعلم القارئ الكريم أن غيرها

    شذوذ لا يلتفت إليه
    أولا: المذهب الحنفي : قال صاحب كتاب "الهداية" :"ولا يحل له أن يمس وجهها ولا كفيها وإن

    كان يأمن الشهوة ". وقال صاحب "الدر المختار": "فلا يحل مس وجهها وكفها وإن أمن الشهوة "

    المذهب المالكية : قال الإمام ابن العربي – المالكي - عند قوله تعالى : {إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ

    يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا}: عن عروة عن عائشة قالت : ما كان رسول الله يمتحن

    إلا بهذه الآية إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ قال معمر فأخبرني ابن طاووس عن أبيه قال : ما مست يده يد امرأة إلا امرأة يملكها .

    وعن عائشة أيضاً في الصحيح : ما مست يد رسول الله – - يد امرأة وقال إني لا أصافح النساء

    إنما قولي لمائة امرأة كقولي لامرأة واحدة، وقد روي أنه صافحهن على ثوبه . وروي أن عمر

    صافحهن عنه وأنه كلف امرأة وقفت على الصفا فبايعتهن ، وذلك ضعيف وإنما ينبغي التعويل على

    ما روي في الصحيح ]. وقال الإمام الباجي في المنتقى: وقوله– - "إني لا أصافح النساء " لا

    أباشر أيديهن بيدي . يريد - والله أعلم - الاجتناب ، وذلك أن حكم مبايعة الرجال المصافحة ، فمنع

    ذلك في مبايعة النساء لما فيه من مباشرتهن )

    المذهب الشافعية : قال الإمام النووي - الشافعي – في "المجموع": "وقد قال أصحابنا كل من

    حرم النظر إليه حرم مسه بالمس أشد ، فإنه يحل النظر إلى الأجنبية إذا أراد أن يتزوجها وفي

    حال البيع والشراء الأخذ والعطاء ونحو ذلك ، ولا يجوز مسها في شيء من ذلك". وقال أيضاً في

    شرحه على "مسلم": "فيه أن بيعة النساء بالكلام وفيه أن كلام الأجنبية يباح سماعه عند

    الحاجة وأن صوتها ليس بعورة وأن لا يلمس بشرة الأجنبية من غير ضرورة كتطبيب وفصد".

    مذهب الحنابلة : قال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى" : "ويحرم النظر بشهوة إلى

    النساء والمردان ومن استحله كفر إجماعاً ويحرم النظر مع وجود ثوران الشهوة وهو منصوص

    الإمام أحمد والشافعي .. وكل قسم متى كان معه شهوة كان حراماً بلا ريب سواء كانت شهوة

    تمتع النظر أو كانت شهوة الوطء واللمس كالنظر وأولى" وقال ابن مفلح في "الفروع": "فتصافح

    المرأة المرأة والرجل الرجل والعجوز والبرزة غير الشابة فإنه يحرم مصافحتها ذكره في الفصول

    والرعاية" وقال في "كشاف القناع":" سئل أبو عبد الله عن الرجل يصافح المرأة قال : لا ، وشدد

    فيه جدا قلت : فيصافحها بثوبه قال : لا قال رجل : فإن كان ذا رحم قال : لا قلت : ابنته قال : إذا

    كانت ابنته فلا بأس والتحريم مطلقا اختيار الشيخ تقي الدين ويتوجه التفصيل بين المحرم وغيره

    ، فأما الوالد فيجوز قاله في الآداب . "

    ومن هذه النقول يتبين أن انتشار مصافحة النساء الأجنبيات من المنكرات التي تفشت بين

    الناس وأصبح المُنكِر لها ينظر إليه على أنه سيئ النية أو أنه تشدد في الدين. وقد ورد الوعيد

    الشديد على فاعل ذلك فعن معقل بن يسار رضي الله عنه قال: قال رسول الله : "لأن يطعن

    أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له" أخرجه الطبراني ورجاله ثقات وكذا

    رواه البيهقي. وعن عائشة رضي الله عنها قالت والله ما أخذ رسول الله النساء قط إلا بما أمره

    الله تعالى وما مست كف رسول الله كف امرأة قط

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    رد على رأي مطروح

    مُساهمة  د.المرتحل في السبت فبراير 12, 2011 12:36 pm

    السلام عليكم ..

    قبل أن أبدأ .. أريد أن أقول أنه برأيي أن مصافحة الناس أمر خاطئ جدا ... وأنه حرام ..

    ولكن بالنسبة للأحاديث التي ذكرتها ...

    بالنسبة للأول .. المس له معنيان ..الأول اللمس .. والثاني الجماع ....

    وهناك علماء فسروه بطرق مختلفة ..
    هنا السياق الذي روي له الحديث يتكلم عن اللمس - اي هو المس -- وهو غير الملامسة التي هي الجماع

    وبالنسبة للحديث الثاني ....

    عائشة رضي الله عنها قالت أن يده لم تمس يد امرأة قط ..

    ولكن هذا حسب علم عائشة رضيّ الله عنها .. حيث أنها لم تكن معه في جميع الأوقات

    وهذا ليس تفسيري .. انما جلسنا في جلسة مع شيخ لنا .. وشرح لنا بعض الأحاديث بجميع الصور ..

    يعني أعطانا جميع الشروح للحديث ...
    نعم نقول هنا ان عائشة رضي الله عنها لم تكن مع النبي صلى الله عليه وسلم -- انما كل من روي عنهم من ثقات الصحابة لم يثبت انهم رووا انه مست يده يد امرأة قط -- وهذا يثبت قول عائشة رضي الله عنها دونما ادنى شك -- والاستناد الى شرح من ذكرت -- ليس له اي طريق او رواية او اثر واضح -- وهو اشبة برأي شبه محتمل فلا يمكن ان ينفي او يشكك بما ثبت اصلا والا لكانت الظنون اذهبت النصوص
    انما هي اراء لم يتكلم بها اصلا الا اهل زمان قريب منا نحن -- واننا ما ان وجدنا الاصل ووضوحه فلا يمكن ان نتركه لاجل تفسير عليه
    ومع ذلك فاني من المؤيد لرأي حرمة ملامسة يد المرأة والله أعلم ..
    والسلام عليكم

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    سؤال

    مُساهمة  د.المرتحل في السبت فبراير 12, 2011 12:38 pm


    سؤال يبحث عن جواب

    -- لماذا محجباتنا وملتزمي دينهم من امتنا وبعض مشايخنا وعلمائنا

    يحرج احدهم بالمصافحة ولا يحرج الاخرين بانهم جعلونا نفعل ما لا تريده هي وهم يعلمون ؟

    هل نحن نبحث عن حلول لنتخلى عن متطلبات التزامنا -- ام اننا نسعى الى حلول نرضي بها الاخرين

    ولو على حساب امتنا- ام اننا لم نقتنع بديننا بعد-

    هل يبحث البعض عن رخص من نوع يساير الاهواء - رغم ما يترتب على ذلك من مخاطر وفتن لاحقة

    توقع الاكثير من افراد امتنا في حبائل الشيطان --

    وهل نغفل عن صنع مستصغر الشرر وماذا يحدث ان اضرمناها بين افراد امتنا؟

    هل من مجيب

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    رد: المصافحة بين الذكور والاناث

    مُساهمة  د.المرتحل في السبت فبراير 12, 2011 12:42 pm

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


    فمصافحة الطفلة للرجال لا حرج فيه ما دامت صغيرة لا

    تشتهى، جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية: لا خِلاَفَ بَيْنَ

    الْفُقَهَاءِ فِي أنَّ لَمْسَ الصِّغَارِ بِشَهْوَةٍ حَرَامٌ، سَوَاءٌ فِي حَالَةِ

    اتِّحَادِ الْجِنْسِ أمْ فِي حَالَةِ اخْتِلاَفِهِ، وَسَوَاءٌ أبَلَغَ الصِّغَارُ حَدَّ

    الشَّهْوَةِ أمْ لَمْ يَبْلُغُوهَا، وَمِنَ اللَّمْسِ الْمُصَافَحَةُ، وَمِنْ شُرُوطِ

    مَشْرُوعِيَّةِ الْمُصَافَحَةِ عَدَمُ خَوْفِ الْفِتْنَةِ فَإِنْ كَانَ اللَّمْسُ بِغَيْرِ

    شَهْوَةٍ وَكَانَ الصَّغِيرُ أوِ الصَّغِيرَةُ مِمَّنْ لاَ يُشْتَهَى جَازَ لَمْسُهُ

    عِنْدَ الْحَنَفِيَّةِ وَالْحَنَابِلَةِ، سَوَاءٌ اتَّحَدَ الْجِنْسُ أَمِ اخْتَلَفَ، لِعَدَمِ

    خَوْفِ الْفِتْنَةِ فِي هَذِهِ الْحَال، وَهُوَ الأَْصَحُّ عِنْدَ الشَّافِعِيَّةِ،

    وَبِنَاءً عَلَيْهِ، تَحِل مُصَافَحَتُهُ مَا دَامَتِ الشَّهْوَةُ مُنْعَدِمَةً، لأَِنَّهَا

    نَوْعٌ مِنَ اللَّمْسِ فَتَأْخُذُ حُكْمَهُ، وَقَدْ صَرَّحَ فِي الْهِدَايَةِ بِجِوَازِ

    مُصَافَحَةِ الصَّغِيرَةِ الَّتِي لاَ تُشْتَهَى وَأمَّا إِذَا بَلَغَ الصَّغِيرُ أوِ

    الصَّغِيرَةُ حَدَّ الشَّهْوَةِ فَحُكْمُهُ مِنْ حَيْثُ اللَّمْسُ كَحُكْمِ الْكِبَارِ،

    وَالْمُصَافَحَةُ مِثْلُهُ، فَيُفَرَّقُ فِيهَا بَيْنَ حَالَةِ اتِّحَادِ الْجِنْسِ وَحَالَةِ

    اخْتِلاَفِهِ، كَمَا تَقَدَّمَ بَيَانُهُ، وَذَهَبَ الْمَالِكِيَّةُ إِلَى أنَّ الصَّغِيرَ ابْنَ

    ثَمَانِ سَنَوَاتٍ فَأَقَل يَجُوزُ مَسُّهُ وَإِنِ اخْتَلَفَ الْجِنْسُ، فَإِنْ زَادَ عَنْ

    هَذِهِ السِّنِّ أخَذَ حُكْمَ الرِّجَال فِي الْمَسِّ، وَأَمَّا الصَّغِيرَةُ فَإِنْ لَمْ

    تَتَجَاوَزْ سِنَّ الرَّضَاعِ جَازَ مَسُّهَا، وَإِنْ جَاوَزَتْ سِنَّ الرَّضَاعِ

    وَكَانَتْ مُطِيقَةً ـ أَيْ مُشْتَهَاةً ـ حَرُمَ مَسُّهَا، وَإِنْ لَمْ تَكُنْ مُطِيقَةً

    فَقَدِ اخْتُلِفَ فِيهَا، وَمَذْهَبُ الْمُدَوَّنَةِ الْمَنْعُ، وَبِنَاءً عَلَيْهِ يُعْرَفُ

    حُكْمُ مُصَافَحَةِ الصِّغَارِ عِنْدَهُمْ، لأَِنَّهَا نَوْعٌ مِنَ اللَّمْسِ .هـ.

    ومن ذلك يتضح أن المصافحة بشهوة محرمة مطلقا بغض

    النظرعن سن الطفلة، وكذلك إن كانت الطفلة ممن تشتهى فإن

    مصافحتها لا تجوز، وعلى ولي الأمر منعها من المصافحة

    وغيرها من أسباب الفتنة.

    وهنا لنا ايضاح هام جدا فمن الناس من يقول ان امنت الفتنة عند اهل العلم جازت المصافحة ولهذا الكلام اصول يجب ان تتبع وبما ان الصغيرة الرضيعة في معزل عن الشهوات فذلك الامر معلوم ومتروك الاختلاف فيه -- وفي ما فوق سن الرضاع ما ان كانت تشتهى او ان الذكر مدرك لشؤون النساء تجري هنا احكام المنع ما كانت الاعمار فلتكن
    ومن يتذرع بقول العلماء ان امنت الفتنة فيسلم على النساء بحجة انه يأمن على نفسه الفتنة والبنت تامن على نفسها الفتنة -- وما ابشع كلمة نسمعها -- ابن عمي وابن خالي ومثل اخي وجارها مثل اخيها وهي مثل اخته وتصبح كل المنطقة اخوة واخوات -- وهذا ليس الا حجج واهية تخالف الشريعة وفق قاعدة ---[OVERLINE] لا يجوز تجزيء الحرام [/OVERLINE]--
    فلنعي هذه الكلمة كثيرا اي ان الحرام حرام على الجميع والحلال حلال على الجميع
    ولم يرد عند احد لا من اهل العلم ولا اهل الفقه ولا اهل الرواية كلمة ان امنت الفتنة في النساء عامة
    لان اصول الفقه تعلمنا
    اننا عندما نتكلم عن الحرمة لا يمكن ان نقسمها وفق شروط والا انتهى التشريع غالبا الى فرق كل فرقة من المسلمين لها احكامها الخاصة
    فالعلماء عندما قالوا ان امن الفتنة اي وفق التحديدات اي الصغيرة مأمونة الفتنة وليس الكبيرة -- او العجوز الفانية مأمونة الفتنة
    جاء في الموسوعة: عَلَى الأَْبِ أنْ يَمْنَعَ بِنْتَه الصَّغِيرَةَ عَنِ

    التَّبَرُّجِ إِذَا كَانَتْ تُشْتَهَى، حَيْثُ لاَ يُبَاحُ مَسُّهَا وَالنَّظَرُ إِلَيْهَا

    وَالْحَالَةُ هَذِهِ لِخَوْفِ الْفِتْنَةِ.وهذا ما تعلمناه من ديننا الذي يدعونا الى سد الذرائع

    أما إن كانت الطفلة لا تزال صغيرة لا تشتهى ولم تكن

    مصافحتها للرجال بشهوة، فلا حرج في مصافحتها ولكن إن

    كان ولي أمرها يرى مصلحة تربوية لها في منعها من

    مصافحة الرجال، فلا حرج عليه في ذلك، كسائر المباحات

    التي قد يرى المنع منها لمصلحة ما، وننبه إلى أهمية الرفق

    والمعاملة الحسنة واستعمال الأسلوب الحكيم في تنشئة الأولاد

    والبدء بالأهم فالأهم، وترتيب الأولويات.
    وهذا هو الاولى لاننا اليوم نعاني من نمط تربوي لا يتنبه الى امر هام فما ان بلغت البنت والغلام ولم نكن قد علمناهم امور الحشمة فيصعب علينا بعد ذلك ان نجعلهم يتمسكون ونعاني المرارة معهم



    والله أعلم.


    لوه من الناس الاغلب خاصة مصافحة ابن العم او الخال وهو محرم

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    رد: المصافحة بين الذكور والاناث

    مُساهمة  د.المرتحل في السبت فبراير 12, 2011 12:47 pm


    معجزه علميه في تحريم مصافحة الرجل للمراه


    قال علم التشريح: هناك خمسة ملايين خلية في الجسم تغطي السطح.. كل خلية من هذا الخلايا تنقل الأحاسيس؛ فإذا

    لامس جسم الرجل جسم المرأة سرى بينهما اتصال يثير الشهوة. وأضاف علم التشريح: حتى أحاسيس الشم، فالشم قد

    ركب تركيباً يرتبط بأجهزة الشهوة؛ فإذا أدرك الرجل أو المرأة شيئاً من الرائحة سرى ذلك في أعصاب الشهوة،

    وكذلك السماع وأجهزة السمع مرتبطة بأجهزة الشهوة، فإذا سمع الرجل أو سمعت المرأة مناغمات من نوع معين كأن

    يحدث نوع من الكلام المتصل بهذه الأمور أو يكون لين في الكلام من المرأة فإن كله يترجم ويتحرك إلى أجهزة الشهوة!

    وهذا كلام رجال التشريح المادي من الطب يبينونه ويدرسونه تحت أجهزتهم وآلاتهم ونحن نقول سبحان الله الحكيم الذي

    صان المؤمنين والمؤمنات فأغلق عليهم منافذ الشيطان وطرق فساده.


    قال تعالى: (قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ )





    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    رد: المصافحة بين الذكور والاناث

    مُساهمة  د.المرتحل في السبت فبراير 12, 2011 12:49 pm

    قول في المصافحة

    ما لعجائز عقم لا يحرك لهم ساكن -- يقيسون انفسهم على شباب في ظل

    ثائرتهم

    فمشاعرنا ايها العجوز غير مشاعرك انت فارحمنا من مصائد الشيطان


    وازح عن كاهلينا القيل والقال وسوء المقال


    وافتنا بحكمة تعيننا بها على مصائبنا ونائباتنا كي نصبر على ديننا


    فما نراه اليوم تتحرك له عواطف الاحجار وتود منا ان نلتمس النساء


    ونبتلع اللهيب والنار ؟


    اشرق الانس بالتقوى وامتنا اتقياء صحابتها - وعلماء اطهار


    ويظن بمحمد صلى الله عليه وسلم انه قد صب الزيت على النار؟

    =========

    احجم عن صوتك فلا تصب الودود الولود بوله الفرار

    وعلمنا العفة مع الاهل والاخيار

    فما خدش الحياء بايدي الاثم انتصار

    دقق في قاموس الفضائل ما بقي لك منه صفحات

    وارقب ان اهل الحياء ان مات كبيرهم خسروا

    فما على الصغار ان يكثروا اللعب ولعل بعضهم يكن يوما من الكبار

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    رد: المصافحة بين الذكور والاناث

    مُساهمة  د.المرتحل في السبت فبراير 12, 2011 12:59 pm

    حيث أن المصافحة درءاً لمفسدة أكبر ...

    فقد يكون الرئيس أو الملك المسلم على علم بأنه حرام .. ولكن الرئيسة أو الملكة الأجنبية قد لا تعلم ..

    فان قامت بمد يدها ... ان لم يقم الملك المسلم بفعل المثل قد يتحول الأمر الى نزاع بين الدولتين ..

    حيث أنه لم يقم باحترام أو تقدير الملكة .. مثل قامت هي ..

    والله أعلم ... يعني هي مسألة مشاكل دولية وحروب ...




    =====
    حسنا لنتحاور قليلا بامور هامة

    هل المطلوب ان يتخلى القائد او الملك المسلم عن حرصه

    تحت ذريعة الخوف من حصول حرب ويطمس كل امر من معالم

    الدين؟

    ان ذلك غالبا كان بداية ازماتنا مع من هم على غير دين الاسلام

    انما اليقين انهم جميعا يعلمون == وربما هي لا تعلم فليفهمها ذلك

    اولا بعيدا عن الاعلام

    هذا لو كان حريص على دينه اما قادة اليوم فلا فرق لديهم بين هذا

    وذاك

    فهل ان كانت هذه الملكة على علم ان الامير المسلم لا يقبل ان يمس

    امراة لا تحل له

    وابت الا ان تسلم عليه -- مطلوب منه ان يتنازل وهو القدوة امام

    شعبه ؟

    وهل يريد احدنا ان نفتي له بالتسليم على الملكة او الاميرة

    ليكون قدوة يفعل فيقلده من يقلده بحجة انه الامير او الملك؟

    ====

    ان الفتوى هذه اخطر من ان تطلق من حريص لما قد تحمل من اثم

    يتوراث بين المسلمين

    والاولى معرفة زمانها او مكانها او شخصها على الاطلاق -

    وهي من الامور الافتراضية الغير جائزة التي نهى عن اطلاقها

    العديد من الفقهاء

    لما تحمل في طياتها مسائل تدفع الى المجاذفة او التراخي وتسبب

    الاضرار في كلتا الحالتين

    اي القبول او النفي

    والمسموح من المسائل الافتراضية ما تتحقق به مصلحة وليس ما

    يكون منه احتمال المضرة

    وهذه مسألة نابعة من اصول علم الافتاء الذي يدرس من لدن من

    تخصصوا بهذا المجال واحاطوا به

    اي يمنع الاقرار بمسألة تحتمل الضررين الا في زمانها حتى لا تكن

    ذريعة للابقاء على احد الاضرار

    وكان العديد من ائمة الفقه والعلم لا يفتون بهكذا مسائل على الاطلاق

    بل يجتمع السائل بغيرهم ويبقى يدور ويجول

    ====

    نحن لا نريد تضخيم الامر انما هو واقع نستفاد منه جميعا

    فلو استطعت ان تركز على القاعدة التي طرحتها لك استطعت ان

    تسد الكثير من ثغرات من يفتون للناس جذافا

    في امور مماثلة




      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 5:28 pm