منتديات الدكتور المرتحل

قيد التطوير


    زكريات من الزمن القادم

    شاطر

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    زكريات من الزمن القادم

    مُساهمة  د.المرتحل في الإثنين نوفمبر 22, 2010 12:26 pm

    --------------------------------------------------------------------------------

    ذكريات من الزمن القادم-


    بسم الله الرحمن الرحيم

    اقترب الحكيم من نباح يعلوا دروب القنا

    فوجد نباحا من شدة الظلم

    وسواه من شدة الاسى والعسر

    ونباحا يتغنى بالعواء - حبا له ووفاء

    ===

    ولكنه قل ما يجد من نضح حكمة واعتلت عرش قلب تربعا

    لان اللاهث لا ينطق ابدا

    فاوعز لنفسه اسبابا اوجد فيها ترهلا قوامه

    انه في ما مضى لم يكن حكيما- فكان يظن ان العواء بغير سبب

    واسمى حكمة تعلمها اليوم -- حاذر من الاستهانة بكل نباح

    فهي اما لك واما عليك - وسواها في الضمير المستتر ظاهره رحمة او عذاب وباطنه رحمة او عذاب

    =

    وبناء عليه لو ان كل الدروب ارفقت بدليل حاصل فيها

    واشرقت بدواعي السكون والحلم - رقائق النور

    لما وجدنا اناسا يحملون كل انواع النعيم او البؤس

    وما انفكت البلايا قاطبة ترتاد كل انواع البرايا

    فاحترز الفرح سرور البكم وضجيج الصم

    كما التفت الناظر الاعور الى جوانب الحياة ليرى

    ووجد الحياء يكتسح في الموقف والمنام

    وما ان دقق حتى راوده العمى - وخاطبه كن حامدا شاكرا

    فكل الورى ينظر ليرى --الا انت تنظر لتسمع دون خداع البصر

    =

    فحقق مريد بدوافع بصيرة ارتادت الفؤاد

    فوجد مصدرها هبة من الرحمن

    فاستوحش كأنه في القبر وحقق الفعل بالقول

    ان مذاق الخير له ثمن -- بيد ان مذاق الهزيمة اصعب واشد اسى

    ==

    وبناء على ما مضى كان يحذر من الغرور ان يقعد كل مرصد

    الا ان رفقاء الشؤم اتوه وبلفتة منهم قال انا -- وبهمسة خزي ارتعد القلب

    ولكن الاوصال تقطع بها الوصال فأرأف به الشيطان مهلا - سارديك حيث تصبو

    انما رويدك فلا يخدعنك فهم ووري الاثر في الثرى

    صغ لنفسك صكا واقطع عهدا انني بريء مما ارى

    فترنح القزم بعد ان كان عملاقا ووجد ان فؤؤس الظلم ما قطعت الرؤوس وحدها

    بل ايدي الفساد وقلوب الظن والعقر فعلت في البيداء - والحضر كل فعل

    وما مستصغر القنا الا ذئب تسلل من النار ليذبح الثلج

    واذا به والاسقف والجدر ارتفعت فارتجع حال الصغار في وريقات القصص

    ==

    اخضرت المقل دمعا وتردى البطل الى القبر نادما وولى الى اهوال التراب رميا ففزع

    ها هو يقعد وها هو يجيب وها هو ينام من جديد

    ها هو عما بعيد سيتردى الى اعتى رقاب القود نحو الاسى

    ونظر فنعيم وهشيم وحريق وصراط مستقيم

    ابرقت عيناه ناصحا كل حيي حي ان الاهوال اكثر من ثلاث

    فالمال وما بقي

    والكسب واين رحل

    والوقت وما مضى

    والاهل ومن استرعى

    وما ان طال تعدادة يشعر القاريء بالاسى

    ===

    افترق الجمع ومع كل همسة كانت ذكرى وفي كل جنة كان يكمن عذاب

    وادرك البهي ان لذة العمل في دنيا العجب ارتابت قواريرها الارق

    فخمل الصحب وعمل الجمع وانتاب الامل ما بقي من العمر

    ==

    هل عرفت من طرق الباب هنا؟

    انه انت فتحت صفحات للسرد للسؤال للذكرى وما دريت

    وغرورك للعجب قادك من كلمات - فمن تارك لها ومن سارد ومن بلبل يغرد

    ومن مهزهز للرأس دون ذنب --

    ومن قال لك انني اقصد غير الذَنب ما كنت مسلما

    لقد تعلمت مع الادب الحب

    ووعيت اخوانا انار الحب لهم كل درب

    فتوجهوا الى طريق قادها الاسلام برعاية الرحمن جل علاه

    هي درب ليس للأغبياء فيها مكان - والسقيم من ترك كل آجل ل**** العاجل

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 7:54 pm