منتديات الدكتور المرتحل

قيد التطوير


    كيف تصبح مفكرا -- اافكار واساليب تضعك في بداية الطريق - الحلقة العاشرة

    شاطر

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    كيف تصبح مفكرا -- اافكار واساليب تضعك في بداية الطريق - الحلقة العاشرة

    مُساهمة  د.المرتحل في الأربعاء أكتوبر 20, 2010 12:17 pm


    الحلقة العاشرة
    ولقد تكلمنا سابقا في مواضع عديدة نجليها هنا
    اننا ان لم نعلم مواطن الالم فلن نستطيع ان نشخص المرض
    ومن غير المقبول ان نلتمس آلاما في رؤسنا فنعالجها بمدواة اقدامنا
    كما الم الاقدام لا يعالج من الرؤوس
    قد يكون الكلام مشين هنا الا انه اقل اهانة من الاوضاع التي وصلنا اليها
    ==
    وان كان ما سلف تكلم عن ولاة امور
    الا اننا اليوم نتكلم عن ولاة امور من نوع اول وهم اسس واعمدة المجتمع

    ==
    ولاة امور الدين
    ==
    ونأتي اليهم لنتسائل مع عقلائهم بل لنسائلهم
    عن الكثير من ادوار وفاعليات مطلوبة في مجتمعنا
    فنحن نود منهم ان يكونوا مفكرين ايضا
    وهناك جزء منهم كذلك
    ==
    ونحن نود من رجال الدين اصحاب العقول النيرة
    ان يكون لديهم الاسلوب الامثل لأختيار علماء المستقبل
    رعاة الجيل وقادة المستقبل
    ==
    ونحن نود من رجال الدين ان يختاروا من الاذكياء من يحسن تربية الجيل القادم
    حتى يستطيعوا ان يعبدوا الله عزوجل عن علم وبصيرة وان يبصروننا معهم
    عندما يفتح الله عزوجل افهامهم وبصائرهم
    ==
    بيد اننا نشكو مما نراه جميعا
    وخجلا - الكثير من افراد الامة
    وعدم دراية الكثير من افراد الامة
    لا ينتقدون الواقع الذي يجب ان تتغير مفاهيمه عامة
    نحن نود ممن تفوقوا في دراساتهم ان يتقدموا لدراسة الشريعة ايضا
    بل ونأخذ على ايديهم لذلك
    ونحن نود ممن فشلوا في كل اطار ان لا يتقدموا الى هذه المناصب
    حتى لا تئن الدعوة من بعضهم
    وهذا رجاء حميم وحار
    فمن غير المنطق ان تتخم جامعات الشريعة
    باصناف ذوي عقول مغلقة
    بيد انك تجد نوابغ الفكر قلة قليلة نافرة تنظر عمن تأخذ دينها فتجد غير ما تطمح
    وتجد اساتذة علم وفقه وفكر لا يجدون احيانا من يزرعون فيه ما يطمحون اليه
    ===
    واقع آخر
    ان الكثير من اصحاب الفكر والمناصب لم يختلوا بداعية الى الله عزوجل يوما
    بيد انهم يطمحون
    والبعض منهم لا يجد ذلك
    بيد ان تواجد الداعي الى الله عزوجل مع علماء الدنيا الطامحون الى الدين
    اولى من الالتهاء بكتاب او تأليفه او تصنيفه رغم الخير الذي فيه
    انما لكل شيء اوانه
    وهذا الكلام تنجلي منه مطامحنا الى كون علماء الشريعة ان استطاعوا فليكونوا علماء دين ودنيا معا
    فكم ننظر اليوم الى الفاعلين في مجتمعنا
    في ظل الانتقاص الكبير الذي نعيش
    لنرى الطبيب الشيخ – والفلكي الشيخ – والمهندس الشيخ – والمفكر الشيخ
    – والفيلسوف الشيخ - والفيزيائي الشيخ والكيميائي الشيخ
    الى ما هنالك –
    انما نحن نلتفت وبواقعية كبيرة لنجد هذا الصنف قلة قليلة
    رغم انهم فاعلين اكثر من سواهم في اطار الدعوة
    فهذه توصية يا حبذا لو نعتبرها رجاء
    ==
    ونود ان نكرر في غير من موضع
    اننا بحاجة الى علماء يفكرون كيف تعود هذه الامة وتنتشل من محنتها
    نحتاجهم اختصاص في دماء الشهداء لا في دماء البعوض
    فيبقى هناك من يقبع في المساجد والحلقات عمرا
    لا يتفوه بكلمة استنصار لا لعرض ولا لدين
    يؤسس فئة من الناس على نفس المنوال هذا
    وربما كلهم مفتونون
    ولمن يرجع قليلا ليرى – فيدرك ان كل فرد مكلف بالشمولية
    وفق المرحلة التي يكون فيها وضمن متطلبات الأمر الواقع
    فقد يؤثم من يقبع في المساجد في حين تراق دماء امة تستنصره تحتاجه
    ولقد كان لكم في رسول الله اسوة حسنة
    فكانت كل حلقات العلم والفقه لا تعقد آنذاك وكل من فيها مجاهد او شهيد
    او انه قضى نحبه او ينتظر
    ==
    اولئك قوم فقهوا الواقع – على نحو مغاير لما ابتدعه البعض واختاره الآخر
    وباتت الامة مخترقة في افهامها واقوالها وافعالها تحت اسم فقه الواقع
    ويا ليت قومنا يعلمون
    ان فقه الواقع هو تماما مختلف عن فقه التنازل والتخلي والتبديل
    ==
    ومختلف تماما عن مفاهيم امة تارة تفتتن بالقوة وتارة تفتتن بالضعف
    ===
    نحن لا نقول ان تجهل الامة الفقه وعلى الدنيا السلام
    انما نقول علينا ان نفقه الجهاد ايضا وان نفقه التغيير وان نفقه العودة والرجوع الى الله عزوجل
    والا فعلينا نحن وعلى دنيانا السلام
    هذا ما تحتاجه الامة منكم ايها العلماء والا فمعذرة
    ========








      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 5:46 pm