منتديات الدكتور المرتحل

قيد التطوير


    كيف تصبح مفكرا -- اافكار واساليب تضعك في بداية الطريق - الحلقة التاسعة

    شاطر

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    كيف تصبح مفكرا -- اافكار واساليب تضعك في بداية الطريق - الحلقة التاسعة

    مُساهمة  د.المرتحل في الأربعاء أكتوبر 20, 2010 12:07 pm

    الحلقة التاسعة
    ان كنا نتكلم ونسعى
    حقا للخروج من الذات ورغبات الذات وحواجزها
    وفق ما ذكرنا فيجب ان ننطلق كما ذكرنا سابقا
    الى رحابة المترتبات
    والى سعة وسعي كبيرين نحو القيام بما يلزم
    دونما ركون لما فرض علينا من حكام وانظمة
    او لما استأجرنا لأجله الغير ويبقى يمتطي رقابنا ليكون هو الزعيم الخالد
    وبعد قليل سيقول للبعض ما وجدت لكم الها غيري
    وسينادون عليه اعلوا هبل
    ==
    لقد آن لكل من يدعى انه مفكر – ان لا يسمح لأحد ان يتأله عليه
    بل ليكن الزعيم من جلدتنا يتكلم بالسنتنا
    قلبه احلى من العسل ولسانه لا يعرف العلقم والكذب
    قلبه لا يعرف خيانة العهود ولا الولع بأبناء القرود
    وسيفه على عدونا امر من الصبر
    ==
    فهكذا خلدت امتنا زعماء لها
    ما زالت تتنزل عليهم الرحمات منذ اكثر من الف عام
    تنطق بأسمائهم السنة العارفين فتتقرب الى الله عز وجل
    ==
    بعد كلمات عديدة
    وان استطعنا ان نفصل بين قصة الحاكم والمحكوم
    استطعنا ان نلتمس قول رسول الله صلى الله عليه وسلم بجدية وهمة في نفوسنا
    وان نعلم من اين نبدأ
    والحديث الشريف جل قدر قائله صلى الله عليه وسلم نعلمه جميعا
    مثلما تكونوا يول عليكم
    فهل المفكر يقرأ بين السطور ؟
    وفي ظل كل هذه الاختلافات التي نلتمسها نرى
    ونعود الى لمسات سابقة كتبناها
    ولكن يجب علينا ان نفقهها هنا
    ==
    اننا ان لم نستطع تحقيق الامن والاطمئنان
    فلن نستطيع يوما ان نكون مفكرين اطلاقا
    ولا مغيرين لواقع مر ولا مستمدين التطور والابداع من اي مجال رايناه او وجدناه
    ===
    وما وصلت اليه امة في زماننا
    يختصر بكلمتين
    ان امة الذهب والثروات تتسول على اعتاب جلاديها
    وبغير الفكر لا يستطيع بلد ولا شعب ولا مجموعة ولا فرد ان يصل الى مبتغاه ومطلوبه
    ولن نستطيع ان نصل الى درجة الحاكم
    وسنبقى محكومين شعوبا وحكاما وهي كلمة فقط لمن يفقه ما يقرأ
    بل جلنا لن يصل حتى الى كلمات تعالج الحقيقة المرة
    التي وصلت الينا على طبق من ذل وهوان وجماجم ودماء
    لأن ذلك ممنوع علينا وممنوع على احد ان يرد على هذه الكلمات او يرددها
    اوان يغير هذا الواقع ولو بكلمة
    والعاقبة ان يدق له اهل الظلم بالسيف على نعشه فيركع
    ومن ثم يقَبِل هذه الايادي جميعا ليبقى
    ويتخلى عن ادنى درجات الانكار على احد
    او المخيفة من جبار السماوات والارض
    لاننا محبي الوهن
    ==
    ونعترض على قائل نحن ننتظر النصر من الله عزوجل
    لنتذكر واياكم جميعا -ان تنصروا الله ينصركم
    اي ان النصر لا ينزل على امة لا تستحق النصر
    --
    وهل تظن ان كل ما سلف في هذه الحلقات المضنية
    لم يكن في رضوان الله عزوجل ونصرة دينه
    ==
    وها هو التاريخ
    لن اقول امامنا لنعتبر منه -
    والا كنت استدرك بقول كلمة – عدنا –
    انما اقول ها هو التاريخ خلف ظهورنا فلنرجع اليه من جديد
    لنفكر كيف نستقي العبر ونتعلم من ماضينا
    حتى لا نعيد تجارب واخطاء الغير
    فلا يصل منا احد
    والعمر قصير كما اسلفنا فلا تسعه تجار العصور الماضية
    ==
    فبذلك يكمل بعضنا بعضا
    وهذا عني مرات عديدة في الحلقات السابقة

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 5:45 pm