منتديات الدكتور المرتحل

قيد التطوير


    تعليم الرجل للامراة القران

    شاطر

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    تعليم الرجل للامراة القران

    مُساهمة  د.المرتحل في الإثنين سبتمبر 20, 2010 1:50 pm

    هذا الموضوع حساس جدا لذلك نرجو ان نليه الاهتمام

    يتمحور حول تعليم الرجل للامراة القران وعلومه والعقائد والفقه الاسلامي وباقي العلوم الشرعية
    --------
    هل انت مع تعليم ومجالسة الرجل للامراة ولو لتعليمها القرآن - كما درجت عادة اهل زماننا



    وهل انت تؤيد قول عمر بن عبدالعزيز عندما منع مجالسة الرجل للامراة ولو لتعليمها القرآن



    ما رايك بما يحصل اليوم عند الاجتماعات هذه بحجة تعليم القرآن والمعاهد الشرعية والحلقات الخاصة



    ويخرج من الجلسة من حلقة التعليم والحفظ عروسين والعلم الشرعي يذهب زحلطة على اعتاب المغرمين

    ===



    نتمنى على الاخوة والاخوات الكرام التوسع في النقاش بكل النقاط المطروحة لتحصل الفائدة



    وليكن ذلك عبر تبادل الخبرة والتجارب ان وجدت



    وتوجيه النصح
    ===

    الهدف من كتابة الموضوع هو المشكلة التي نلتمسها من ميل القلوب بين الجنسين



    حيث بات الكثير يخفيها تحت اسم الدعوة



    وما النتائج المترتبه على ذلك



    هل نحن كثلة مسلمة سوف نكون اللبنة الصحيحة التي تقوم بالتحذير من هذه المشكلة ومسبباتها



    ان اتفقنا انها مشكلة ونرفع على الاقل لانفسنا ومقربينا توصية لعلها تؤدي الى خير ان شاء الله


    =

    نهاية الموضوع سنتفق جميعا على نص ختامي ونتبع ما جاء به



    كما اننا نطمح ان نفعل ذلك في كل نقاشاتنا لنكون حققنا فائدة وحافظنا عليها ان شاء الله عزوجل



    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    رد: تعليم الرجل للامراة القران

    مُساهمة  د.المرتحل في الإثنين سبتمبر 20, 2010 1:52 pm

    التوصيات
    بسم الله الرحمن الرحيم
    نسبة لتوقف الردود والنقاش وحتى لا يطول الامر
    وطبعا كل اخ واخت يدخل النقاس سيكون له راي مماثل لا محال سواء ممن استحسن او لم يستحسن الامر
    نجد هنا ان نخلص الى التوصية التي تكلمنا عنها في بداية الموضوع
    على ان نقوم بارسالها لمن نستطيع وبأسم منتدانا الغالي على ال = م س ن = وسواه وهكذا نكون لبنة خير ان شاء الله ونرفعها توصية الى مجتمعنا المسلم
    ونود قبل ان نقوم بالنشر ان نتفق سويا اي ان كان لدى اي اخ او اخت تصويب لعبارة او فكرة ان نبدي ذلك وننسقه ومن ثم نتوكل على الله عزوجل
    النص الذي نعمل على نشره
    ==========
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قد يحار المسلم في زماننا هذا وفق تصورات ومشاهدات على ارض الواقع او افتراضا لما قد يحصل
    من ما نسميه في زماننا تعليم الرجل للامرأة وما قد ينتج عنه
    او ما قد يتخلله
    ونعقب على افعال سابقة لأئمة الهدى امثال الخليفة الخامس عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه وارضاه
    حين منع مجالسة الرجل للامراة ولو لتعليمها القران-
    ولم يكن ذلك من فراغ = بل من واقع كان في زمانه وتجلى قبل ذلك في قول سيدتنا عائشة رضي الله عنها
    لو ان رسول الله علم ما احدث نساء زماننا—أي زمانها هي -- لمنعهن من الخروج الى المساجد
    وهي تتكلم عن خشية الفتنة التي قد تحصل وشواهد ذلك كثير
    ==
    كما اننا وفق نظرات في حاضرنا لا يمكن ان نقبل بتنحي الامرأة عن العلم الشرعي والمدني
    لما في ذلك من مصلحة راجحة للامة وان كان لنا ملاحظات على الاداء العام او الخاص
    في الكثير من الجوانب
    ===
    ووفقا لذلك علينا ايضا ان نعي تقلبات وتغيرات اجبرت الرجل ان يقوم بتعليم الامرأة
    بل اجبرتها ايضا ان تتلقى منه العلم في العديد من المجالات
    وببعض المواقف والظروف
    فوجدنا من كان يحرص على الخروج بأقل الاضرار الممكنة
    ووجدنا بالتالي من لم يأبه بأي امر قد يحصل تفلتا وانسيابا
    ==
    وقد يكثر ذلك في التعليم الدنيوي اي ما نستطيع ان نعرفه بالمدني
    حيث تجد فيه نسبة اكبر من التفلت الملموس في بعض الاحيان
    ===
    ويندر ذلك في العلم الشرعي وفقا لما يتخلله من تذكير دائم وحض على التقوى والالتزام
    وهنا قد تجد المجتمع المسلم بحاجة لرفع توصياته للفصل بين الجنسين في التعليم المدني
    ===
    كما ان يقوم معلم من نفس الجنس سواء للذكور او الاناث وهو اسلم من حصول محظورات معينة

    ===
    وهذا الامر برمته قد يختلف من بلد عربي مسلم الى بلد عربي مسلم اخر
    فلكل من ابناء بلادنا ان يقيس المصالح هذه
    انما ان لا يغيب عنه انه لا يمكن ان يخلو بلد مما نقول والكثير منا يرى
    ===
    كما نود ان نتكلم عن المنحى الاخر الا وهو التعليم الشرعي
    حيث نطمح ان تطبق عبره ثوابتنا وان يكون مرآة للجميع يتعلمون منه الحرص
    ويتعلمون منه كيف نقوم بدرء المفاسد التي تحل بنا ليلا نهارا
    ==
    وان نعمل لجلب المصالح الخالصة الصافية
    ولم يترك رسول الله صلى الله عليه وسلم فتنة اخوف على رجال امته من نسائها
    ==
    وننوه الى ان رفع التوصيات لا يعني بالضرورة كيل الاتهامات لأحد
    لا في العلم المدني ولا في العلم الشرعي
    انما ذلك للمسات قد نحتاجها جميعا ولقد آن للبعض ان يتخلى عن عناده
    مع احترامنا الشديد للجميع
    ==
    ينقسم العلم الشرعي الى الخاص عبر الحلقات الخاصة
    والعام عبر الجامعات والمعاهد الشرعية
    وفي كلا الامرين قد تحتاج الامور الى تدخل الرجال للتعليم
    توصياتنا
    ===ان يكون الرجل ذو فرق شاسع في السن مع النساء والبنات اللواتي يضطررن الى تلقي العلم الشرعي منه
    ===ان يكون مشهود له بالتقوى وحسن الخلق والسيرة الطيبة وهذا ما نظن به خيرا بكل علماء امتنا ان شاء الله
    ===ان لا ينبري الرجل وتحت اي ظرف كان للتعليم الفقهي للنساء لما يتخلله من امور الطهارة والكثير من الاحراج الذي يحصل
    فلا بد الا وان تكون الامرأة العالمة او المتعلمة فاعلة لوحدها في هذا المجال
    ويستحسن على الدعاة ذوي الزوجا ت الداعيات ان تستعين كل منهن
    بزوجها او شقيق لها او ما شابه ذلك من المحارم
    ان كان عالما للرد على الكثير من التساؤلات الفقهية ان وجدت
    ا وان تقوم نساء بسؤال نساء دعاة وما شابه
    حيث انه من غير المستحسن على الرجل فعل ذلك ابدا مهما كان عالما او فارق السن بينه وبين المتعلمات كبير
    فالنساء عالمات بحالهن وهن اولى بانفسهن
    كما ان ذلك ودونما ادنى شك في زماننا بات يخدش الحياء
    ======
    من مفاهيمنا ---
    أن كل مصلحة طرأ عليها مفسدة يقاس حجم المصلحة والمفسدة
    فما ان رجح احداهما اخذنا بالمفاضلة –
    كما اننا احيانا لا نأخذ بالمصلحة الراجحة الحالية رجاء المصلحة الراجحة القادمة لأن بها مظنة الخير الاكبر
    وذلك مع وجوب السعي والعمل والامر والنهي
    حتى يغلب على ظننا زوال المفسدة نهائيا وان لم تتبع هذه القاعدة عطلت كل اسباب الحياة
    بانتظار الحلول الممكنة وهذا محال
    - وكان ضرر اكبر من الحاصل مع وجود المفسدة واستمرارها
    -- وكل ذلك على شرط عدم القبول بالادنى دون الافضل



    ==========
    من توضيحاتنا وتساؤلاتنا
    ان التعليم الرسمي والمدني مفروض علينا من دول وحكام
    فلا يمكن لبناتنا الا وارتياد جامعات الاختلاط حتى تتعلم البنت ونحن نسعى للخروج بأقل ضرر ممكن عليها كما اسلفنا
    انما من الذي فرض علينا ذلك في التعليم الشرعي الخاص الذي يرعاه علماء دين يأمروننا بالمعروف وينهوننا عن المنكر ليلا نهارا
    او في مدارسنا المدنية الاسلامية
    - وهنا اعتقاد جازم ان التغير يبدأ من هنا ويجب ان يبدأ من هنا لنري المجتمع ثمرة كل عمل صحيح –
    انك ان ترضى هنا وهناك فلماذا يراد للغير وباسم من كان فليكن ان يرضى بالدون حتى عند من نظنهم نواة ولب المجتمع المسلم ؟
    ==
    ويلتمس العديد في هذا الجانب والكثير من الجوانب الاخرى الضرر الحاصل للفتيات كما للفتيان
    ==
    علينا السعي بانفسنا لنكون نحن من سيصل ما انقطع
    ومن سنحي سنن الهدى ومعنا كوكبة من فئة من امة ما تزال قائمة على الحق على كل صعيد
    انما نحن نلتمس امرا لن اقول عنه بداية التغيير بل هو بداية العودة ان شاء الله --
    ==
    من محظوراتنا
    اننا لا نرضى واقعا مفروضا ونتخذه اسلوب في الحياة وينتفي الاصل
    وهذا ما يحصل في الكثير من قضايانا الهامة والخطيرة احيانا لا بل غالبا
    فهل هذا ما غفل عنه البعض في اطار التعليم؟
    ==
    ونضيف بكل صدق وروية – سعي للانقلاب على الواقع الخطأ ونسعى الى اظهار عدم الرضا به لنقوم ببناء لبنة تغيير تبدأ من انفسنا
    وبتبيان ما نجده الأحق والاصوب مستندين الى منهج ديننا الحنيف
    بأن الأصل المرأة تعلم المرأة والرجل يعلم الرجل ...
    ==
    كما كل الود في حلول اخرى منها
    ان تنبري نساء لتلقي العلم الشرعي من علماء مما يؤهلهن للاستغناء عن تعليم الرجل للنساء
    ويكون هذا العالم هو المرجع للنساء المعلِمات
    وهكذا نقنن من عملية تعليم الرجال للنساء

    ومن توصياتنا
    ان يتنبه الكثير من الافراد واهل العلم الى انه من قال ان صوت المرأة ليس بعورة من العلماء
    لم يبح لها ان تتكلم بلين امام الرجل – وهنا يتجلى جزء من النهي القراني – ولا يخضعن بالقول
    وان طبيعة التلاوة القرآنية مع الاحكام تجعل الصوت مستحسن
    وهذا ما يجب ان يجتنب في التعليم الخاص للقرآن الكريم أي في الحلقات الخاصة التي يديرها الرجال
    وخصوصا في احكام التجويد وحركات الفم والوجه التي تكون مرئية عن قرب
    والكثير من اهل زماننا يقومون بذلك
    ولو لم يكن المجاز في الاحكام والتلاوة والحفظ شيخ كبير السن
    ==
    وقد نجد ذلك احيانا على التلفاز في برامج القراءة على الهواء
    الا انه اقل وطأة بما ان وجه الامراة لم يرى
    وطالما ان صوتها عن بعد وليس في متناول السمع المباشر والنظر المباشر
    والبعض من علماء زماننا منع ذلك كليا
    ===
    عندما لا نستطيع توفير ضوابط الفصل بين الجنسين ووفق ما اسلفنا
    ننظر ونسعى بأبنائنا للكمال الممكن وبأقل الممكن من الاضرار
    عبر توصيات

    تخص التعليم عامة

    أ- أن تقسم قاعة الصف إلى قسمين قسم ذكور وقسم إناث وكل يجلس في مكان مخصص (مثال: الذكور على اليسار والإناث على اليمين )

    ب- أن يتحلى الجميع بالأخلاق الفاضلة وحسن أدب الإستماع والحوار والنقاش في داخل القاعه
    وحتى في المشاركة في الرأي
    يجب أن يؤخذ الإذن بالكلام من المحاضر وعدم قطع كلامه وأن يبتعد الجميع عن الهزل والضحك والمزاح والإستهزاء
    ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت) أو كما قال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

    ج- أن يتحلى الجميع بالإحتشام واللباس الساتر وذلك لقوله تعالى:
    (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ) سورة النور الآية رقم 19

    د- أن تكون النية خالصة لوجه الله تعالى في طلب هذا العلم

    - أن يكون المحاضر قدوة حسنة

    على ان يكون ذلك منظور من ادارة راشدة تصون هذه المباديء وتسعى لتطبيقها بحزم وشدة

    وان يكون لدى الجميع النية الصالحة التي تتجلي بعدم القبول بهذا الواقع ان وجد الافضل منه وان نسعى لايجاد افضل منه
    هذا وبالله عزوجل التوفيق وله سبحانه وتعالى المنة

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 5:29 pm