منتديات الدكتور المرتحل

قيد التطوير


    عندما تنبح الكلاب صمتا

    شاطر

    د.المرتحل
    Admin

    عدد المساهمات : 419
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 49

    عندما تنبح الكلاب صمتا

    مُساهمة  د.المرتحل في الخميس يونيو 10, 2010 1:20 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    حين تنبح الكلاب صمتا – تنطق اللهثات حكمة

    –وتترنح مسامع الصم – تردد صدى بأفواه بكم

    -يلهها دمع جفت به منابع الورى –

    فيمشي القعيد ظمئا بين نقاط تترادف تتناقص

    – وكل الورى الصقته ابسطة صنعت من ايدي البشر

    – حكاياتها في قديم الزمان-

    ان الذئب قاتل - وبأنه الضحية -

    بيد ان ليلى هي مجرم آكل – والقصة من جد الى حفيد

    - تسرد خطأ مستندة الى فرية اطلقها البعض على وحوش الغاب –

    الا انهم نالوا السماح

    وتنجلى الحقيقة في مراحل –

    تردت فصولها بين كل المقابر

    –ومن على كل طاولات المقامر

    – اكثر ما تتجلى بغيرها في ازمنة ومطامح


    – فحقا هناك صيف وشتاء تحت سقف واحد –

    ولا تكترث لمن تخالفه بهذه الكلمات فيصر انك تهزو-

    الا تجد ان اعرق من أرَخوا في صفحات من ورق مهرتق

    – كالوا بمكيالين بل اكثر –

    واعتى من خَلَفهم تخلف عنهم بيد انه يدعي حضورهم –

    – الاترى معي ان الشمس تشرق في اعتى ايام الصقيع

    –فيصبح يومك والدفء والبرد تحت سمائك في آن

    – وتستطيع ان تقول دفء وبرد عندئذ فيقال عاقل ؟

    – - بل تفلسفها وتفذلكها وتتحذلق بها احيانا

    – انما - اليست هي حقيقة ؟–

    – فاعلم اذا- هي ضحكات الحياة وقرقعاتها –

    هي لعب ولهو وتفاخر

    – ليقتنع بها من حولك وانت تقول بنفس اللحظة-

    لا يهم لا يهم

    بيد انك ومن الصميم مصر على اقناعهم

    اسمع حتى لا تكن متناقضا – فان اشتريت دواء

    . اشتري معه السم الزعاف فورا – دون تخل عنه – اقصد السم .

    لأنك تعيش لتموت وتموت لتعش ثانية –

    فموتك وحياتك فيك انت في آن معا –

    وانت تحب ولا تحب وتريد ولا تريد وتلعب ولا تلعب وتتعب ولا تتعب –

    عيب عليك ان تصدق هذا الكلام وتتبناه -

    انما عيب عليك ايضا ان لا تصدقه ولا تتبناه

    –فاختر واحتر

    اختر لنفسك قبرا – وادفن فيه الفؤاد وطأ في احجية الحياة كل منفرة

    – افتح مدخنة تتنفس فيها ريح فخر

    من اجساد تشوى في سبيل الله وما استكانت

    - واغلق جمالا زينه كل حرام فالريح صديد والانف لا يأنفها

    - والمعصية مهان فاعلها

    استقبل كل طاغية بحقير الظن -

    وجزيل الخوف من مهان لا يجدي

    وابحث لرأسك عن عنق يحمله وفق الهوى حتى لا تلتوي

    - ويكتشف الجمع ان البطل كان جبانا -

    اسرد للطبل رواية العقر –

    واسرد على مسامع الأحباب سيرة الطهر –

    واسرد لحكام يعرب سيرة امتلأت فصولها بأصحاب العهر –

    واجزل صفحاتك - وابذل من ماء احمر سطر فيه صحائف ليل

    - ان العين ما زلت – واكتب عزيمة من نور ان المحراب لن يفنى

    – ورواد الخيل هجروه استعدادا للموت

    – وغبار الارض ما زالت تصحوا فنجوم الليل

    تجتمع لترمق من بعيد اقدام رجال للمولى قد ساروا –


    اسجن كل الآمال وادفنها في لحد –

    واحزن للطير فما ذبح – وافخر بالشؤم ان نزل

    – فاعلم انك وهن من نصر الذل قد كتب

    – ودماء شهيد فاح العطر – نزل الورد

    خرق النار ذبح الحاكم انتصر الخير –سطع النور –

    فاستوقد مصباحك – ورث الوالي الارض بوعد مبرم

    – (ان شاء الله عزوجل يكون قريبا) ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم

    وينصركم على القوم الكافرين

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 12:12 am